سعودية تشتهر عالمياً بتأسيسها أول موقع عربي مختصّ بالقهوة

يستعرض موقع قهوة هجين طرقاً مختلفة في تحضير القهوة

يستعرض موقع قهوة هجين طرقاً مختلفة في تحضير القهوة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 11-08-2016 الساعة 18:26


يتلاشى كل ما حولها حين تمسك "البُنّ".. هكذا تصف الشابة السعودية، سارة العقيل، القهوة وتتفاعل بشكل ساحر، وهي تصف مدى غرامها وشغفها وتعلقها بها، فحين تسمع كلامها عنها تشعر أن عبق القهوة ينتشر حولك.

العقيل الحاصلة على شهادات أكاديمية من منظمة القهوة المختصة الأمريكية SCAA، وهي أعرق المنظمات الأجنبية في تصنيع القهوة، وتعمل كـ"باريستا" (مُعدّة قهوة) وصاحبة "هجين" أول موقع عربي للقهوة، تنفق وقتها وجهدها للإبحار بعوالم القهوة، والتنقّل بمجالاتها وخصائصها.
تقول لـ"الخليج أونلاين": إن "القهوة عبارة عن بحر من المعلومات والتخصصات والمجالات، ومن المهم فهم هذا التخصص لتقديم أفضل كوب قهوة".

بدأت الشابة السعودية بريادة الأعمال في سن الـ18 عاماً، إذ عملت ودرست في الوقت ذاته؛ ما منحها الخبرة وصقل شخصيتها وجهّزها للمشاريع اللاحقة.
تخرجت في جامعة الملك سعود في تخصص موارد بشرية، وأضحت تتنقّل بين الرياض وواشنطن في رحلة عملها بمجال القهوة، ودفعها حبها للقهوة وريادة الأعمال إلى التفكير في فتح "كوفي شوب".
وبعدها بحثت عن أسعار البُنّ، وزارت إحدى المحامص.. تقول العقيل عن تجربتها هذه: "قدّم لي صاحب المحمصة قهوة سوداء، وقلت إنني لا أشربها لأنها مُرّة، فنصحني بتجربة قهوة أخرى، وكانت أول قهوة أتذوقها وثبت لي عندها أن القهوة عبارة عن فاكهة، فيها نكهات مختلفة".
وتتابع: "ما ينقص المجتمع العربي هو الوعي بشكل عام بالقهوة، إذ لاحظت أنه لا يوجد أي محتوى عربي يتحدث عنها؛ ما دفعني إلى التفكير في تعزيز المحتوى العربي، واستهداف السوق الخليجي ورفع الوعي بها".

-إنشاء الموقع
أنشأت العقيل بعدها موقع هجين، وهو أول موقع متخصص في القهوة بشكل عام باللغة العربية، وخلال مرحلة تعلمها والاستكشاف، والقيام تجارب عملية في أمريكا، شاركت هي وفريقها هذه المعلومات عبر وسائل التواصل الاجتماعي والموقع الخاص بهم.
وجاء إنشاء هذا الموقع بعد تفكيرها في تقديم نموذج أعمال مختلف، وتصف العقيل مرحلة اتخاذ القرار بفتح الموقع والعمل بالقهوة قائلة: "سألت نفسي؛ ما العمل الذي سأعمل فيه أكثر من 8 ساعات في اليوم، ومهما تعبت أو أحبطت سأكون مستمتعة؟ فكان الجواب: عمل يتلائم مع شخصيتي واحتياجاتي.. أحب السفر والتعلم والمعرفة".
وتابعت: "قررت الاستقالة من وظيفتي وسافرت إلى أمريكا وبدأت بالفكرة وحدي، ولم يكن هناك موقع إلكتروني، والآن معي فريق هجين، وكلنا نعمل لهدف واحد، ونحاول تقديم أفضل ما لدينا".

-إنجاز ونجاح
وعمّا حققه الموقع للآن، تقول العقيل: "وصلنا عدّة اقتراحات لترجمة الموقع للغات أخرى، التجارب جداً رائعة بهذا المجال وأكثر ممّا كنا نتوقع".
وتضيف: "كتبنا محتوى عن تاريخ القهوة، ونشرنا فيديو أيضاً، وعملنا على رفع وعي المستهلك وتنبيهه لبعض الأشياء الخاصة فيها". وتشير إلى أن الموقع حالياً يقدم معلومات مثبتة علمياً.

-الصعوبات والتحديات
وعن الصعوبات التي واجهت فريق هجين، تقول العقيل لـ"الخليج أونلاين": "إن الفريق واجه صعوبة في أمريكا بعدم استطاعته أخذ الخبرة العملية الكافية"، وتذكر مرحلة عملها في مقهى في شيكاغو، إذ أدركت بعدها أن الخبرة العملية تختلف بشكل كبير عن النظرية.
وممّا واجههم أيضاً من صعوبات نقص الموارد المالية؛ ما يعيق تقدمهم بشكل أكبر.

-نصائح لرواد الأعمال
ولفتت العقيل إلى أن دخول هذا العالم بحاجة لوقت وصبر. وقدمت نصائح لرواد الأعمال أن يعملوا على دراسة أفكارهم والبدء بها، إذ لا يقاس نجاح هذه الأفكار إلا عند تطبيقها على أرض الواقع، وأكدت أهمية الجدية في العمل على الأفكار وتقديم أفضل ما يمكن وأجوده.
وأشارت إلى أهمية وجود فريق يكمل بعضه بعضاً؛ إذ يبدع كل شخص في مجال معين، مع تأكيدها أهمية تجاوز المخاوف والسيطرة عليها.

مكة المكرمة