سعوديون يهاجمون صحيفة "عكاظ": تروِّج للشذوذ الجنسي وتهدم القيم

صحيفة "عكاظ" أثارت المجتمع السعودي بنشرها خبراً عن المثليين

صحيفة "عكاظ" أثارت المجتمع السعودي بنشرها خبراً عن المثليين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 07-01-2018 الساعة 17:42


شن ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" هجوماً عنيفاً على صحيفة "عكاظ" السعودية؛ لنشرها موضوعاً عن الشذوذ الجنسي أو من يُعرفون بـ"المثليين"، في سابقة لم يشهدها الإعلام السعودي المحلي من قبلُ.

ومنذ صعود نجم الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، وإمساكه بزمام الأمور في المملكة، أخذ الإعلام الرسمي والمحلي توجُّهاً منفتحاً غير مسبوق، وصفه ناشطون بأنه يهدد مبادئ المجتمع المحافظ.

وقبيل حذف الصحيفة الخبر، على خلفية حملة انتقادات واسعة، لم تورد "عكاظ" الخبر الذي حمل عنوان: "مِثليٌّ ضمن أفضل 10 ممثلين في 2017"، بصيغة الذم أو استنكار هذه الفئة المنافية لتعاليم الإسلام وقِيم المجتمع السعودي؛ بل جاء عنوانها يلمّع من ينتسبون إلى هذا الفعل، على أنهم من الممكن أن يتم تقديرهم بجوائز عالمية.

خبر الصحيفة، واجه استنكاراً واسعاً من ناشطين سعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين أنه تجاوُز لحدود اللياقة والأدب مع المجتمع المحافظ، وغرَّد الآلاف منهم من خلال وسم: "#عكاظ_تروج_للشذوذ".

اقرأ أيضاً :

الابتزاز وشراء المواقف السياسية.. صورة الاستعمار العصرية

المغرد الشهير تركي الشهلوب، كتب في تغريدة على "تويتر"، أن "هناك إصراراً متعمَّداً في هدم قيم المجتمع السعودي". وقال: "استضافة الشاذ جنسياً (جون ترافولتا).. استضافة المطرب (نيللي) المشهور بجرائم الاغتصاب.. واليوم، عكاظ تروِّج للشذوذ علناً.. وغداً؟ لا تستبعدوا الاعتراف بزواج المثليين!.. هناك إصرار مُتعمَّد على هدم قِيم المجتمع!".

وكتب مغرد آخر، ب بأن الصحيفة بدأت بتجميل صورة الشاذين جنسياً، كأنها تدعو إلى ممارسة الشذوذ. وقال: "لم تُوْرِد الخبر بصيغة الذم! وأن الغرب بلغت بهم (انتكاسة الفطرة) مبلغها!.. أو توضح للقارئ قبح هذا الفعل!".

وأضاف: "بل لمَّعته بخبث! وجعلت منه فعلاً عادياً لا يستحق الإنكار!.. اللهم فانتقم من حثالات الليبراليين والعلمانيين عملاء الغرب، أعداء الدين، فقد فتنوا الشباب في دينهم وأَغْوَوْهم".

وانتقد المغرد السعودي "فيصل" ما نشرته الصحيفة، مخاطباً "عكاظ": "ما اتعضتوا (اتَّعظتم) يا عكاظ؟ الشذوذ الجنسي يجلب العذاب.. الغريب، هناك تهاون بكلام الله، وأكثر من يروِّج لذلك، الإعلام السعودي!"، بحسب تعبيره.

المغرد والناشط السعودي عبد الله الغامدي، كتب تغريدة على "تويتر"، انتقد فيها الإعلام ببلاده، ووصف الأمر بأنه "ليس بالمستغرب أو الجديد؛ لكون القنوات التلفزيونية الممولة سعودياً، روَّجت وتروِّج للشذوذ أيضاً". وأشار إلى أنها "تساهم في تدمير القيم ونشر الانحلال في بلاد الحرمين وعند الشعوب العربية ومهمة المخذولين والشاذين والمنافقين التطبيل لهم".

المغردة السعودية هدى القحطاني، كتبت تغريدة على "تويتر"، قالت فيها: "عكاظ تروج للشذوذ.. ليست (عكاظ) وحدها.. جميع الجرائد فيها كُتاب متحلِّلين أخلاقياً ودينياً.. رفضوا المواجهة وانسحبوا، لكنهم تفننوا بالأساليب الخبيثة".

ووصفت المغردة السعودية "بنت سعود" الإعلام السعودي بأنه "يسير نحو الاضمحلال"، وقالت: "فعلياً، إعلامنا السعودي وصحُفنا في اضمحلال، أصبحت جميع القنوات الإعلامية والصحف تتسابق من أجل تجاوُز حدود الدين الإسلامِي وعقيدته والتعدي على الأخلاقيات والقيم التي نشأنا وكبرنا وعُرفنا بها ومحاولة طمسها، حسبنا الله.. (عكاظ) تروج للشذوذ".

ووصف المغرد سامي الهذلي، في تغريدة له، الإعلام السعودي بأنه "أصبح يروّج للرذيلة؛ منها انتقاد الحجاب والنقاب في وقت سابق".

ودعت المغردة نور العتيبي، في تغريدة لها، إلى إيقاف كل من يعمل في صحيفة "عكاظ"؛ لأنهم وباء وفساد بحسب وصفها، وقالت: "(عكاظ) تروج للشذوذ.. إذا الجهة أفلست أو الشخص يبغي يلفت الانتباه، ما عنده أي مشكلة ينزل خبر لو بهذا الانحلال الأخلاقي؛ لذلك على المسؤولين إيقاف كل من يعمل على رأس هذه الصحيفة؛ لأنهم وباء وفساد..".

واستنكر حساب "ابن المملكة" أفعال صحيفة "عكاظ"، وجمع ما نشرته مسبقاً حول ما من شأنه التأثير على قيم المجتمع السعودي.

مكة المكرمة