سعياً للحد من كورونا.. عُمان تطالب سكانها بعدم السفر إلا للضرورة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A3WzW2

وزارة الصحة رصدت تفاوتاً في الإصابات بين القادمين من الخارج.

Linkedin
whatsapp
الأحد، 21-02-2021 الساعة 14:37

- لماذا دعت السلطنة إلى عدم السفر للخارج؟

للحد من انتشار السلالات الجديدة بين المسافرين.

- ما هو وضع كورونا في السلطنة؟

الإصابات تتزايد تزامناً مع حملة التطعيم، وقد أغلقت حدودها البرية لأجل غير مسمى. 

دعت وزارة الصحة العمانية، اليوم الأحد، السكان كافة إلى عدم السفر لخارج البلاد إلا للضرورة القصوى، وذلك تزامناً مع ظهور عديد من السلالات الجديدة لفيروس كورونا.

وقال الدكتور خالد بن سعيد الحارثي، رئيس قسم اللوائح الصحية الدولية وصحة الموانئ بوزارة الصحة، إن الإحصائيات المتوافرة للقادمين إلى السلطنة أظهرت ارتفاع الإصابات في دول دون أخرى.

ودعا الحارثي، في تصريح لوكالة الأنباء العُمانية، إلى عدم السفر حالياً، والالتزام بالإجراءات الاحترازية؛ للحد من نسبة الإصابات في السلطنة.

وأكد أن جميع المسافرين القادمين للسلطنة يخضعون للفحص قبل الوصول وبعده، كما تتم متابعتهم خلال فترة العزل المؤسسي أو المنزلي.

ولفت إلى أن الفترة الماضية أثبتت عدم التزام بعض القادمين من الخارج بالعزل الصحي أو المؤسسي المنصوص عليه.

وأضاف: "الحصول على البيانات المُتعلقة بالمرض متفاوتة بين الدول، وهي مشكلة تواجهها منظمة الصحة العالمية والدول أيضاً".

وقال إن هذه البيانات تساعد على معرفة الحالات في هذه الدول، خاصة مع ظهور سلالات جديدة للمرض.

وتواصل السلطنة تشديد الإجراءات على الدخول والخروج، وقد أغلقت حدودها البرية منذ شهر ولأجل غير مسمى؛ في محاولة للحد من تفشي الوباء.

وبدأت السلطنة حملة تطعيم، أواخر ديسمبر الماضي، بعدما تلقت 156 ألف جرعة لقاح، منها 56 ألفاً من لقاح فايزر-بيونتيك.

وبلغ مجموع الإصابات في السلطنة 138.494 حالة، في حين بلغ مجموع المتعافين 130.084 حالة، وبلغ مجموع الوفيات 1.549.

مكة المكرمة