سلطات البحرين تتستر على فضيحة مخدرات وابتزاز بمدرسة للبنات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LKJk4x

فضيحة المخدرات بمدرسة حمد للبنات هزت الرأي العام المحلي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-04-2019 الساعة 20:51

تسعى السلطات البحرينية لإغلاق ملف فضيحة "المخدرات" التي شهدتها مدرسة للبنات في البحرين، أواخر مارس الماضي، بعدما خرجت، اليوم الاثنين، بتصريحات قالت فيها إن نتائج التحقيق في حادثة تعاطي وبيع المخدرات في إحدى مدارس البنات بالبحرين "واقعة فردية"، وألقت بالتهم على ناشرة الفيديو المتداول.

وخلال اجتماع عقده مجلس الوزراء البحريني عرض محمد بن مبارك آل خليفة، نائب رئيس الوزراء رئيس لجنة التحقيق في الحادثة، تقريراً عما قامت به لجنته خلال الأسابيع الماضية للتحقيق فيما حدث.

وقال آل خليفة، بحسب ما نقلت صحيفة "أخبار الخليج" المحلية، اليوم الاثنين، إن لجنته خلصت بعد 6 اجتماعات إلى أن ما حدث في مدرسة مدينة حمد الإعدادية للبنات "واقعة فردية ولا توجد ظاهرة لتعاطي المخدرات أو شبكة لترويجها في المدرسة المذكورة كما صورها الفيديو الذي تم بثه بشأن الواقعة".

وفي محاولة من السلطات البحرينية لإغلاق القضية، وتحميل الواقعة على المتخصصة النفسية الدكتورة شريفة سوار، التي كشفت تلك المعلومات، قال نائب رئيس الوزراء البحريني: إن ذلك "كان مجرد ادعاءات تندرج تحت القذف والتشهير والإثارة، وهي منظورة قضائياً".

وأضاف: "تأكدت لجنة التحقيق من سلامة الإجراءات الإدارية والقانونية التي اتخذتها لجنة الانضباط الطلابي بوزارة التربية والتعليم حول الواقعة، حيث إن الطالبتين سيتاح لهما المشاركة في امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثاني المقررة في الشهر القادم والانتظام في الدراسة بدءاً من العام الدراسي المقبل".

وهذا الأسبوع، حذرت الدكتور شريفة سوار مرة أخرى، في فيديو بثته على صفحتها في "إنستغرام"، الأهالي من "اللامبالاة تجاه أولادهم بعد انتشار تعاطي المخدرات"، مشيرة إلى أنها قدمت أقوالها إلى النيابة العامة بالبحرين حول حادثة المدرسة.

وكانت سوار كشفت، في 27 مارس الماضي، عن فضيحة "مخدرات وابتزاز" وقعت في مدرسة مدينة حمد للبنات بالبحرين.

واستضافت المتخصصة طالبةً بالمرحلة الإعدادية وأسرتها بعد أن فصلت الطالبة من المدرسة، وتحدثت الطالبة عن طريقة ترويج حبوب المخدرات "ليركا" داخل المدرسة، والشبكة الموجودة فيها، وكيف تروَّج في علب (البنادول) حتى لا يعرف أحد أن بها حبوب مخدرات.

وتحدثت الطالبة المفصولة عن شخصية رفيعة خلف شبكة المخدرات في المدرسة، لكنها لم تذكر اسمه خشية على حياتها.

وعقب بث الدكتورة شريفة المقطع الذي أثار جدلاً واسعاً في البلاد، قالت إنها لم تتعمد إثارة الرأي العام أو نشر الخوف بين أهالي طلبة المدارس، حيث إنها نشرت الفيديو بعد تعرض الفتاة التي ظهر صوتها في التسجيل للظلم بالإجراءات التأديبية التي اتخذت بحقها.

وكان خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس الوزراء البحريني، شكل لجنة رفيعة المستوى برئاسة محمد بن مبارك آل خليفة، نائب رئيس مجلس الوزراء، "تتولى التحقيق في قضية الممارسات المخالفة لسلوكيات البيئة المدرسية، والوقوف على الحقائق، ومحاسبة المتجاوزين والمقصرين، والحيلولة دون تكرار مثل تلك الأحداث".

مكة المكرمة