شاهد: إعصار إرما يتجه نحو فلوريدا وتحذيرات من دمار كبير

إدراة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تراقب تحركات الإعصار

إدراة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تراقب تحركات الإعصار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 08-09-2017 الساعة 21:56


تسابق السلطات الأمريكية الزمن من أجل إجلاء أكثر من مليون مواطن من ولايتي فلوريدا وجورجيا (جنوب شرق)، قبل ساعات من وصول الإعصار "إرما" إليهما.

ونقلت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية، الجمعة، عن ريك سكوت، محافظ ولاية فلوريدا، القول: إن "نحو 1.4 مليون مواطن سيغادرون منازلهم إجبارياً في إطار التأهب لوصول إعصار إرما إلى السواحل الجنوبية الأمريكية". وحذر المحافظ قائلاً: "العاصفة إرما قوية للغاية، وبات الوقت ينفد من بين أيدينا".

2135

ومن المتوقع أن يضرب إعصار "إرما"، الذي بلغت قوته الدرجة الخامسة وفق التصنيف الأمريكي المكون من 5 درجات، سواحل ولاية فلوريدا، الأحد المقبل، بعد أن مر بجزر صغرى في البحر الكاريبي، مخلفاً 20 قتيلاً وآلاف الممتلكات المدمرة.

اقرأ أيضاً :

باحثون يكشفون عن بطاريات جديدة تقاوم الانفجار والاشتعال

236

من جهتهم، أعلن مسؤولون محليون في ولاية فلوريدا افتتاح عدد من الملاجئ لاستقبال نحو 100 ألف شخص من الذين قرروا عدم مغادرة الولاية، لا سيما مدينة ميامي الساحلية.

وفي وقت سابق من يوم الجمعة، دعا بروك لونغ، رئيس إدارة الطوارئ الفيدرالية الأمريكية (فيما)، المواطنين في فلوريدا ممَّن تقع منازلهم ضمن نطاق تأثير الإعصار إلى الامتثال لتحذيرات الإجلاء.

وقال خلال مؤتمر صحفي عقد في العاصمة واشنطن: إن "نحو 100 ألف شخص سيحتاجون إلى ملاجئ تقيهم من الإعصار، وإن جزءاً كبيراً من الولاية سيبقى دون كهرباء لأيام عديدة". وأضاف لونغ أن إدارة الطوارئ وظّفت 8 آلاف من كوادرها، ضمن مساعي تقديم المساعدات للمواطنين.

وبحسب مركز الأعاصير الوطني الأمريكي، فإن سرعة رياح إعصار "إرما" تراجعت من 300كم، إلى 250كم في الساعة.

والجمعة الماضي، ضرب إعصار "هارفي" سواحل ولاية تكساس متسبباً في تشريد عشرات الآلاف، وتخريب أجزاء واسعة من الولاية، قبل أن ينتقل إلى ولاية لويزيانا المجاورة لها.

مكة المكرمة