شاهد: السيول تقتل 10 عراقيين وتُغرق خيام النازحين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LoDE9y

أمر رئيس الحكومة عادل عبد المهدي بتشكيل خلية أزمة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 24-11-2018 الساعة 16:36

وقت التحديث:

السبت، 24-11-2018 الساعة 15:50

لقي 10 أشخاص مصرعهم وجُرح 22 آخرون، أمس الجمعة، من جرّاء سيول جارفة نجمت عن الأمطار الغزيرة، وغمرت ما لا يقل عن 300 منزل في محافظة صلاح الدين.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة، سيف البدر، في تصريحات لقناة "السومرية" العراقية: إن "الوفيات توزّعت بواقع 5 في محافظة صلاح الدين، و2 في محافظة ذي قار، وقتيل واحد في كل من ميسان والبصرة وواسط".

وأضاف: إن "الوزارة استنفرت كافة دوائرها وأعلنت حالة طوارئ منذ بدء موجة السيول، وإن خلية الأزمة ما زالت معقودة بإشراف مباشر من وزير الصحة لمتابعة المستجدات".

وكان رئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي، قد ناشد الأمم المتحدة بمساعدة بلاده في احتواء أزمة السيول التي غمرت منازل السكان، وخلّفت وفيات شمالي البلاد.

وقال الحلبوسي في بيان: "أتابع باهتمام معاناة المواطنين في محافظتي نينوى وصلاح الدين، ومخيمات النزوح، والخسائر التي تسببت بها السيول".

كما دعا رئيس مجلس النواب العراقي الأمم المتحدة والمنظمات الدولية إلى "تحمّل مسؤولياتها إزاء تلك الأزمة الإنسانية".

وتمكّنت قوات الجيش العراقي من إنقاذ عائلات محاصرة في نينوى وصلاح الدين من جراء السيول.

وقالت قيادة العمليات المشتركة (تتبع وزارة الدفاع)، في بيان: إنها "وجّهت قطعاتها (وحداتها) ضمن المناطق التي ضربتها سيول كبيرة جداً في نينوى وصلاح الدين، للعمل على تكثيف الجهود ومساعدة العائلات المحاصرة، فضلاً عن إنقاذ ما يمكن إنقاذه".

وأضافت: إن "القوات تمكنت من إنقاذ العديد من الأسر المحاصرة؛ من خلال استخدام الزوارق والمواد المتاحة الأخرى، كما قدّمت المساعدات لهذه العائلات وتم إيصالهم إلى الأماكن الآمنة".

وأشار البيان إلى أن "القوات الأمنية ما زالت مستمرّة في عمليات البحث والإنقاذ بالتعاون مع الجهات الحكومية الأخرى".

من جهته أكد الملازم في شرطة صلاح الدين، نعمان الجبوري، أن "السيول اجتاحت عدة قرى في قضاء الشرقاط شمالي المحافظة".

وأضاف الجبوري لوكالة "الأناضول": إن "7 أشخاص لقوا مصرعهم جراء السيول الجارفة التي غمرت منازلهم؛ وهم امرأتان وخمسة أطفال".

وأشار الجبوري إلى أن "السيول غمرت 300 منزل على الأقل في قرية الحورية بقضاء الشرقاط، وتعمل فرق الإنقاذ والشرطة والجيش على إنقاذ المدنيين المحاصرين فوق أسطح المنازل منذ ساعات الصباح".

 

وأعلنت مفوضية حقوق الإنسان في العراق (رسمية)، الجمعة، غرق ألف و500 خيمة للنازحين في محافظة نينوى شمالي البلاد، من جراء سيول ناجمة عن أمطار غزيرة شهدتها المنطقة.

وقال عضو المفوضية، فاضل الغراوي، في بيان، إن 1500 خيمة يقطنها النازحون تعرّضت للغرق والانجراف بسبب الأمطار في مخيمي المدرج والجدعة، جنوبي نينوى.

ويُقيم مئات آلاف النازحين في مخيمات جنوب مدينة الموصل، مركز نينوى، ولا يتسنّى لهم العودة لمناطقهم الأصلية في الموصل وغيرها؛ من جراء عدم توفّر البنى التحتية للخدمات، وتدمير مساكنهم في الحرب ضد تنظيم "داعش"، خلال عامي 2016 و2017.

وطالب الغراوي الحكومة بـ"إعلان حالة الكارثة الإنسانية في مدينة الشرقاط ومخيمات النازحين، جنوب الموصل؛ بسبب السيول والأمطار".

وكان رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، قد أمر، في وقت سابق يوم الجمعة، بتشكيل خلية أزمة لإنقاذ المدنيين العالقين.

وذكر بيان صادر عن مكتب عبد المهدي أن "رئيس الوزراء يتابع وبشكل مستمرّ تطورات السيول المدمّرة التي ضربت قضاء الشرقاط ومناطق أخرى من محافظة صلاح الدين ونينوى، وأدّت إلى عدد من الوفيات والمفقودين، وانهيار جسر الحورية القريب من قرية الحورية".

ودعا عبد المهدي كل التشكيلات المدنية في الحكومة المحلية، مدعومة بالمروحيات والآليات الثقيلة، للتدخّل الفوري والإشراف المباشر على عمليات الإنقاذ، لتقليل الخسائر البشرية والمادية، وتعزيز الدفاعات ضد الزيادة المتوقّعة في مناسيب المياه، خلال اليومين القادمين.

وشهد العديد من مناطق البلاد، منذ ليلة الأربعاء، هطول أمطار غزيرة أدّت إلى غرق بعض الشوارع، في حين اجتاحت سيول قرى ومناطق في قضاء الشرقاط بمحافظة صلاح الدين. كما أعلنت القوات العراقية وطيران الجيش وفرق الدفاع المدني حالة التأهب لمواجهة خطر السيول.

مكة المكرمة