شاهد: بماذا غرّد العودة قبيل وفاة ابنه.. وكيف ودّع زوجته؟

الداعية سلمان العودة

الداعية سلمان العودة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 25-01-2017 الساعة 23:06


وجّه الداعية السعودي الشيخ سلمان العودة، رسالة مؤثرة للآباء تحضهم على احتضان أبنائهم وعدم إشعارهم بالجفاف العاطفي، وذلك قبل 3 ساعات من وفاة زوجته وابنه.

وفي أول تعليق له على وفاة زوجته وابنه؛ غرد الشيخ سلمان العودة عبر "تويتر" متأثراً:

وتوفيت زوجة الداعية العودة وابنه، مساء الأربعاء، في حادث مروري وقع على أحد الطرق بمنطقة الرياض.

وقبل 3 ساعات من الحادث، قال الشيخ سلمان العودة عبر فيديو له نشره في فيسبوك: "أيها الآباء، أحبوا أولادكم واحتضنوهم قبل فوات الأوان.. نصيحة مجرب".

وتابع في رسالته للآباء: "أكرموهم بالمال، لا يوجد شخص بخيل محبوب. والأهم من المال، العاطفة والاحتواء والمدح والثناء والمتابعة والحضور. أنا غيرت أسلوبي في التعامل مع أهل بيتي".

واقتدى العودة في حديثه بالرسول -عليه الصلاة والسلام- في حبه، وقال: "سجل التاريخ حبه لأزواجه وأبنائه وأحفاده".

وتوجه الإعلامي السعودي عبد الله المديفر، بخالص تعازيه عبر تغريدة على "تويتر"، وكان من أوائل من نشر الخبر.

وقال المديفر: "أحرّ التعازي للشيخ سلمان العودة في وفاة زوجته وابنه في حادث مروري.. إنا لله وإنا إليه راجعون".

ونعى علماء ودعاة بارزون زوجة الشيخ العودة وابنه عبر "تويتر"، ودعوا لهما بالرحمة.

والشيخ سلمان بن فهد بن عبد الله العودة (61 عاماً)، داعية إسلامي ومفكر سعودي، ومقدم برامج تلفازية، وُلد في قرية البصر الصغيرة الواقعة غربي مدينة بريدة في منطقة القصيم، ويحظى بشعبية واحترام كبيرين لدى المجتمعين الخليجي والعربي.

مكة المكرمة