شاهد.. جزيرة أطلانطس الخيالية قد تكون حقيقية

علماء: ربما هذه جزيرة "أطلانطس" المفقودة

علماء: ربما هذه جزيرة "أطلانطس" المفقودة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-11-2017 الساعة 11:08


أثارت لقطات جديدة لمدينة قديمة وسط المحيط الهادئ النظريات بأن جزيرة أطلانطس الخيالية قد تكون حقيقية.

وكشفت الحلقة الماضية من السلسلة الوثائقية "?What on Earth"، التي عُرضت مؤخراً على قناة "Science Channel"، عنِ الصور الجوية الجديدة للموقع الذي بُني على اليابسة بوسط بحيرة.

وساعد التقدّم التكنولوجي علماء الآثار على استكشاف مدينة نان مادول المدمّرة في المحيط الهادئ وعجائب هيكلتها.

اقرأ أيضاً :

دراسة: تناول الفطر صباحاً يساعد على التنحيف بشكل فاعل

ويتضح أن المدينة التي تم اكتشافها عام 1928، تتكوّن من مربعات منتظمة هندسياً تفصلها قنوات مياه، وهي محميّة من المحيط من خلال 12 جداراً بحرياً، وغالباً ما اعتبرت مدينة نان مادول "البندقية في المحيط الهادئ".

ويعتقد المؤرخون أن المدينة شيدت في القرن الأول أو الثاني الميلادي، وأنها أول مدينة في جزر المحيط الهادئ، وكانت جزءاً من أطلانطس الغارقة.

ووفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، قال مارك مكوي، الذي قاد فريق البحث: "يبدو الآن أن نان مادول تمثّل أولى المدن في تاريخ المحيط الهادئ، وبالنسبة إليّ، أعتقد أنها كانت عاصمة ومقرّ السلطة السياسية، ومركز الطقوس الدينية الأكثر أهمية، والمكان الذي اعتمده رؤساء الجزيرة السابقون للراحة".

وأمضت مملكة سوديلور، وهي أول سلطة منظمة في جزيرة بونبي في المحيط الهادئ، عقوداً عدة في بناء الهياكل الحجرية التي ما تزال قائمة على 92% من الجزر الاصطناعية في بحيرة قبالة ساحل جزيرة بونبي.

وكانت نان مادول عاصمة شعب سوديلور الغامض حتى عام 1628، التي ما تزال تعتبر أعجوبة هندسية.

وتعني نان مادول "المسافات بين"، وهي إشارة إلى قنوات المد والجزر التي تتقاطع على أنقاضها الآن، وتضمّ المباني التي تشكّل نان مادول ما يقدر بـ 750 ألف طن من الصخور السوداء. وعثر العلماء على أنقاض لمعابد ومنازل وقصور ومقابر.

ولبناء هذه المدينة، وفقاً لمعهد "Smithsonian"، كان على شعب سوديلور نقل 1850 طناً من الحجارة في السنة، على الرغم من أن عدد سكانها لا يزيد عن 30 ألف شخص، ولا يستطيعون الوصول إلى البكرات والرافعات.

مكة المكرمة