شاهد: رحالة قطري يقطع طريق الحرير عبر دراجته النارية

الرحالة القطري خالد الجابر

الرحالة القطري خالد الجابر

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 08-07-2017 الساعة 20:36


بعد مضي ثلاثة أشهر من السفر والإصرار والتعب، وصل الرحالة القطري خالد الجابر، السبت، إلى بكين قادماً من العاصمة البريطانية لندن، عبر طريق الحرير على دراجته النارية.

وتمكّن الرحالة من قطع طريق الحرير، الممتد من عاصمة الضباب لندن إلى العاصمة الصينية بكين، بمسافة تزيد عن 21 ألف كيلومتر، بواسطة دراجته النارية، ليعبر بذلك 19 بلداً في القارتين الأوروبية والآسيوية.

وفي مقطع فيديو للرحالة عند وصوله إلى بكين قال: "هذه لحظة الفخر، لحظة خاصة إلى تميم المجد"، وأضاف: "الآن اسمحوا لي أن أستمتع مع زملائي في هذه اللحظة بعد ثلاثة أشهر".

وكاد الرحّالة يجهش بالبكاء حين ذكر اسم أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

اقرأ أيضاً :

قطر.. تدشين 5 خطوط جديدة في ميناء حمد منذ بدء الأزمة

وفي لقاء أجراه معه موقع "الشرق" القطري، قال الرحالة إن رحلته مرّت في بريطانيا، وفرنسا، وألمانيا، وسلوفينيا، وكرواتيا، والجبل الأسود، والبوسنة، وألبانيا، واليونان، وتركيا، وجورجيا، وأرمينيا، وأذربيجان، وتركمانستان، وأوزبكستان، وطاجكستان، وقرغيزستان، والصين.

وكان المفترض أن تنتهي في اليابان لتصبح أربعة أشهر، ولكن بسبب بعض الاتفاقيات الخاصة بالقيادة الدولية، والتي لا تسمح بقيادة الدراجة النارية في اليابان، اضطر لإنهاء الرحلة في بكين.

ومن أبرز الأشياء التي شاهدها "تلوّن طريق الحرير من اللون الأوروبي إلى الآسيوي إلى الشرقي"، وقال الجابر: "هذا الطريق هو الأقدم والأطول والأكثر وعورة في العالم، وبالتالي فإن قطع هذا الطريق بالدراجة النارية والوصول إلى ارتفاعات شاهقة لم يكن بالأمر السهل، فما بالك في الماضي؛ عندما كانوا يمرّون به على ظهور الإبل، اليوم قطعتها في 3 أشهر، مروراً بأشهر مدن الحرير: بخارى، وسمرقند، وخوارزم، وكابادوكيا، وإسطنبول، وعشق آباد".

وأشار الرحالة القطري إلى أن "صدى الرحلة كان إيجابياً جداً، وبالذات في عملية التواصل الاجتماعي، وكان التوقيت مناسباً جداً (..) الكل أبدى فيه حبّه لقطر".

وتابع: "من حسن حظي أنني وصلت إلى جبل إيفرست (الجبل وليس القمة) بالدراجة النارية، وكانت لحظة فخر لي عندما رفعت علم بلادي قطر في هذا الارتفاع، بعد جهد أشهر للوصول لهذه النقطة، وقد تواصل معي الكثير من الأشخاص في تويتر للاستئذان باستخدام الصورة للتعبير عن حب الوطن، وهذا زادني فخراً".

خالد الجابر

وعن خطته القادمة قال الرحالة: "عندما أعود إلى الدوحة سوف أبدأ بالتحضير للرحلة القادمة، وستكون مدتها خمسة أشهر؛ من أقصى شمال الكرة الأرضية إلى أقصى جنوبها".

وحول حصار قطر من قبل السعودية والإمارات والبحرين ومصر، قال الجابر: إن "المرافقين معي من الأجانب، وحتى مواطني الدول التي زرتها، والذين سمعوا بالحصار على قطر، توقعوا مني أن أوقف الرحلة، وعندما شاهدوا أنني مستمر في الرحلة أبدوا تعاطفاً كبيراً وتشجيعاً من البعض بالاستمرار، وتفاجؤوا بأنني لم أتأثر بالحصار، بل زادني ذلك إصراراً على الاستمرار في الرحلة والتعريف بالقيم السامية التي تحملها قطر، وبمشاعر الود والاحترام التي تكنّها لمختلف شعوب العالم".

وفي 5 يونيو/حزيران المنصرم، قطعت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر؛ بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما نفته الدوحة، معتبرةً أنها تواجه "حملة افتراءات وأكاذيب".

وفي الـ 22 من الشهر ذاته، قدمت الدول الأربع إلى قطر، عبر الكويت، قائمة تضم 13 مطلباً لإعادة العلاقات مع الدوحة، من بينها إغلاق قناة "الجزيرة"، في حين اعتبرت الدوحة أن المطالب "ليست واقعية، ولا متوازنة، وغير منطقية، وغير قابلة للتنفيذ".

مكة المكرمة