شاهد.. هكذا بدأ "تحدي المانيكان" في أمريكا وانتشر في العالم

"تحدي المانيكان" سيلفي جديد ينتشر عالمياً

"تحدي المانيكان" سيلفي جديد ينتشر عالمياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 23-11-2016 الساعة 13:58


لم ينفع هيلاري كلينتون سيلفي "تحدي المانيكان" للتغلب على دونالد ترامب في السباق الانتخابي، حتى جمّدت نتيجة فوز ترامب كلنتون وفريقها وأتباعها وأنصارها، كما "المانيكان"، من فرط المفاجأة، في حين راح ترامب يواصل حركته التي ما عرفت التجمد، سواء المانيكاني أو غير المانيكاني.

كلينتون التي استخدمت "تحدي المانيكان" في حالة من المرح ضمن حملتها الانتخابية، لم تكن هي الوحيدة بين مشاهير العالم الذين مارسوه، بل يواصل المشاهير تجسيده في تعبير عن المرح والابتهاج، وربما لرسائل أخرى ينوون إيصالها.

والمانيكان في تحديه، لم يخرج إلى العلن منذ وقت بعيد، بل إنه من بين الظواهر التي انتشرت بسرعة كبيرة، بعد أيام على ظهوره.

اقرأ أيضاً :

"سرايا التوحيد" الدرزية مليشيا جديدة في خدمة الأسد.. من وراءها؟

- ما هو تحدي المانيكان

تحدي عارضة الأزياء، المعروف بـ"تحدي المانيكان" (Mannequin Challenge)، يتطلب أن يبقى الشخص ساكناً دون حراك في حال يشبه تمثال "المانيكان" في محال الأزياء، ويشارك في هذا التحدي عدد من الأشخاص دون تحديد، وتمر الكاميرا أمام الجميع وتصورهم، على ألَّا تبدر من أي منهم أي حركة.

- أول تحدي مانكان

في أكتوبر/تشرين الأول الماضي ظهر أول فيديو "تحدي مانيكان" وذلك في مدرسة إدوارد وايت في فلوريدا؛ إذ صور الطلاب مع مدرسهم مايك شوندك فيديو ونشروه على "تويتر"، لتنتشر مقاطع مصورة أخرى مقلدة له، بالاعتماد على وسم (هاشتاج) #MannequinChallenge.

بعد ذلك سرعان ما لقي تحدي المانيكان رواجاً كبيراً بين الأمريكيين، ولم تكن هيلاري كلينتون أول المشاهير الأمريكيين التي تصور مقطعاً من هذا النوع، بل سبقتها سيدة أمريكا الأولى ميشيل أوباما بتصويره.

من أمريكا إلى أنحاء العالم، مروراً بمشاهير الرياضيين والفرق العالمية، مثل منتخبات إسبانيا وبلجيكا والبرتغال، كلهم ظهروا بمقاطع تجسد "تحدي المانيكان".

مهاجم منتخب إنجلترا، جيمي فاردي، وزملاؤه جسدوا "تحدي المانيكان" تعبيراً عن فرحهم بتسجيل هدف في مرمى إسبانيا.

منتخب البرتغال وفي منزع الملابس صوروا مقطعاً من نوع "تحدي المانيكان".

والمنتخب الإسباني فعل الشيء نفسه.

البلدان العربية كان بين شبابها متأثرون بتلك الصيحة، التي ظهرت في مقاطع عديدة داخل الجامعات وفي الشوارع.

طلاب الجامعات في مصر نشروا عدة مقاطع لـ"تحدي المانيكان"، شارك فيها عشرات الطلاب، وهو ما يتوضح في المقاطع المرفقة.

ويبدو أن "تحدي المانيكان" لا يعني فقط اللهو وتقديم المرح والتعبير عن الذات، بل قد يحمل أيضاً فكرة وموضوعاً معيناً، وهو ما تجسد في مقاطع لطلاب جامعيين مصريين، جسدوا خلالها مواضيع مختلفة مثل الغش ونقل المعلومات بين الزملاء داخل الفصل الدراسي.

مكة المكرمة