شيخ الأزهر يثير الجدل حول تعدد الزوجات.. ماذا قال؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g9MY7d

شيخ الأزهر أحمد الطيب

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 02-03-2019 الساعة 19:07

أثار شيخ الأزهر أحمد الطيب الجدل مجدداً حول تعدد الزوجات، واصفاً إياه بأنه "ظلم للمرأة" وليس "أصلاً" في الإسلام.

وهذه ليست المرة الأولى التي يدلي فيها شيخ الأزهر بتصريح حول تعدد الزوجات منذ توليه منصبه عام 2010، فقد أثار الجدل في تصريحات موازية لدعوات الرئيس عبد الفتاح السيسي بشأن تجديد الخطاب الديني.

وفي تصريحات نشرها الأزهر على حسابه الرسمي على تويتر مساء الجمعة، قال الطيب: إن "أولى القضايا التي تحتاج إلى تجديد هي قضايا المرأة، لأنها نصف المجتمع".

وشدد الشيخ المثير للجدل على أن "مسألة تعدد الزوجات تشهد ظلماً للمرأة وللأولاد في كثير من الأحيان، وهي من الأمور التي شهدت تشويهاً للفهم الصحيح للقرآن الكريم والسنة النبوية".

وأضاف الطيب: "من يقولون إن الأصل في الزواج هو التعدد مخطئون، وعلى مسؤوليتي الكاملة، فإن الأصل في القرآن هو (فإن خِفتُم ألا تعدلوا فواحدة)".

وتابع: "علينا أن نقرأ الآية التي وردت فيها مسألة تعدد الزوجات بشكل كامل، فالبعض يقرأ مثنى وثلاث ورباع، وهذا جزء من الآية، وليس الآية كاملة، فهناك ما قبلها وما بعدها".

وسأل شيخ الأزهر "هل المسلم فعلاً حر في أن يتزوج ثانية وثالثة ورابعة على زوجته الأولى؟ أم أن هذه الحرية مقيدة بشروط؟".

وأوضح: "بمعنى أن التعدد حق مقيد أو نستطيع أن نقول إنه رخصة، والرخصة تحتاج إلى سبب، وإذا انتفى السبب بطلت الرخصة". كما اعتبر أن "التعدد مشروط بالعدل وإذا لم يوجد العدل يحرم التعدد".

وشدد على أن العدل ليس متروكاً للتجربة، بمعنى أن الشخص يتزوج بثانية فإذا عدل يستمر وإذا لم يعدل فيطلق، وإنما بمجرد الخوف من عدم العدل يحرم التعدد فالقرآن يقول: "فإن خِفتُم ألا تعدلوا فواحدة".

وأثارت تصريحات الشيخ الناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي، وتفاعل معها الكثير بين مؤيد ومعارض لها.

 

مكة المكرمة