شيخ سعودي يعلّق على جواز حديث الخاطبين هاتفياً ويواجه تهكماً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6EvBYM

قبل سنوات كان الأمر محرماً في المملكة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 20-03-2019 الساعة 14:11

أكد الداعية السعودي البارز، الشيخ عبد الله المطلق، مساء أمس الثلاثاء، جواز الحديث في مكالمة هاتفية بين المخطوبين، لكنه واجه تهكماً من مغردين وجدلاً.

وقال الداعية المطلق، وهو عضو هيئة كبار العلماء، أرفع هيئة دينية في السعودية، في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر": "تجوز المكالمة الهاتفية بين المخطوبين ما دامت بعلم الوليّ ورضاه، وكان القصد تأكد كلٍّ منهما من ملاءمة الآخر له من خلال أسئلة يوجهها بنفسه إليه يتعرف بها على دينه ودنياه وعقله وأخلاقه، ليقرّر بعدها الإقدام على الزواج أو الإحجام عنه، مع التزام البعد عن كل ريبة أو فتنة".

وتسببت التغريدة الجديدة فور نشرها بجدل على مواقع التواصل الاجتماعي قاد لانقسام في الرأي حولها بين من يرى فيها تيسيراً على المخطوبين كي يتعرف كل منهما على الآخر، قبل اتخاذ قرار الزواج وبين يرى في الفتوى مخالفة لفتاوى سابقة صادرة عن علماء دين بارزين أيضاً في البلاد.

في حين وجد قسم كبير من المغردين أن الشيخ تأخر كثيراً في فتواه، إذ إنّ الحديث بين المخطوبين هاتفياً وعلى الإنترنت منتشر وبشكل كبير في المجتمعات العربية والإسلامية، كما انتشر تهكماً واسعاً من الموضوع.

وتأتي تصريحات الشيخ السعودي في ظل ما تعيشه السعودية هذه الأيام على وقع أكبر موجة انفتاح في تاريخها، وما رافق ذلك من مشاهد لم تكن مألوفة للمجتمع المحافظ.

وبلغ الانفتاح حد السماح بإقامة حفلات غنائية وحضور النساء فيها، إلى جانب السماح للمرأة بحضور المباريات الرياضية في الملاعب، والسماح لها بقيادة السيارة، وإقامة عروض أزياء، والذهاب للسينما، وجميعها لم تكن موجودة حتى قبل عام من الآن؛ خشية الوقوع بالمحظورات الشرعية، فيما غابت تماماً فتاوى العلماء التي كانت تحرم جميع ذلك.

مكة المكرمة