صحيفة: النائب البنغالي المحتجز في الكويت استغل نفوذه

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qAD33p

استخدم السفارة لإجبار منافسيه على العودة لبلادهم

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 10-07-2020 الساعة 09:38

كيف استخدم النائب البنغالي سفارة بلاده؟

بمحاربة منافسيه واحتكار الأعمال التجارية في الكويت لمصلحته.

من الشخصية الكويتية التي أمرت النيابة بإحضارها في القضية؟

وكيل وزارة الداخلية الموقوف اللواء مازن الجراح.

لا تزال قضية النائب البنغالي المحتجز في الكويت متصدرة قائمة الأحداث في البلاد، على خلفية اتهامه بالرشوة وغسل الأموال والمتاجرة بالبشر.

وأصدر النائب العام في الكويت أمراً بضبط وإحضار وكيل وزارة الداخلية، في وقتٍ كشفت صحيفة بنغالية عن استخدام النائب البنغالي سفارة بلاده للإطاحة بمنافسيه.

ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية عن صحيفة "بروثوم الو" البنغالية، أمس الخميس، أن النائب البنغالي محمد شهيد إسلام "متهم باستغلال سفارة بلاده لخدمة مصالحه التجارية في الكويت".

وذكرت أنه استخدم السفارة لإدراج رجل أعمال بنغلادشي في القائمة السوداء، إضافة إلى عاملين إعلاميين، مشيرة إلى أن هذه المزاعم قدمها بنغلادشيون في الكويت و3 ضحايا عادوا إلى البلاد.

وأشارت إلى أن النائب استخدم السفارة لإجبارهم على العودة إلى بنغلادش من جراء رفع صوتهم ضد احتكاره للأعمال التجارية.

وبينت أن رجل الأعمال ظفر أحمد كان ينافس النائب البنغالي في مناقصات التنظيف والصيانة، وهو ما دعاه إلى استخدام نفوذه مع السفارة للتخلص منه بتقديم بلاغ بأن عليه قضية في بلاده ويجب ترحيله، وهو ما حدث، لإخلاء الساحة للنائب البنغالي.

كما نقلت "القبس" عن مصدر في النيابة العامة أنها أصدرت أمراً بضبط وإحضار الشيخ اللواء مازن الجراح، وكيل وزارة الداخلية الموقوف حالياً على ذمة قضية النائب البنغالي.

وقررت السلطات الكويتية استمرار حجز النائب البنغالي المتهم مع محاسب شركته أسبوعين على ذمة القضية.

والأربعاء، نفت الداخلية الكويتية حصوله على الجنسية الكويتية، مؤكدة أن هذا الحديث عارٍ من الصحة.

وسبق أن أمرت النيابة العامة بالكويت بتجميد الحسابات البنكية للنائب البنغالي وشركته، حيث يبلغ الرصيد المالي للشركة نحو 5 ملايين دينار (16.2 مليون دولار).

مكة المكرمة