صحيفة سعودية: عقوبات مغلظة للمتهمين بتزوير بيانات كورونا بـ"توكلنا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/B3o37w

شددت السعودية من العقوبات ضد التزوير

Linkedin
whatsapp
السبت، 03-07-2021 الساعة 20:17
- ما أبرز العقوبات التي تنتظر المتهمين بتزوير الحالة الصحية؟

السجن من 7 إلى 10 سنوات، وعقوبات مالية تصل إلى مليون ريال سعودي (266 ألف دولار أمريكي).

- ماذا إذا كان موظفاً عاماً بالحكومة؟

قد يفصل من وظيفته، إلى جانب العقوبات السابقة، ولا ينطبق عليه العفو العام.

كشفت صحيفة سعودية، السبت، عن العقوبات التي تنتظر المتهمين بتزوير الحالة الصحية الخاصة بفيروس كورونا على التطبيق الخاص بذلك، بمقابل مادي.

ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية عن المحامي والمستشار القانوني هشام الفرج، قوله إن الفعل الذي قام به من غيروا حالات مستفيدين في "توكلنا" خلافاً للحقيقة الذي أعلنته هيئة الرقابة ومكافحة الفساد يعتبر جريمة مركبة.

وأضافت أن ذلك يأتي ضمن "جرائم التزوير، وكذلك جرائم الرشوة، حسب النظام الجزائي لجرائم التزوير الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م/11) بتاريخ 18/2/1435".

وأشار الفرج إلى أنه نُص على عقاب جرائم تزوير المحررات المنسوبة للجهات العامة في حال كون المزور ليس موظفاً مختصاً بالسجن الذي لا يقل عن سنة ويصل إلى خمس سنوات، إضافة لغرامة مالية تصل لـ500 ألف ريال (133.3 ألف دولار).

أما إذا كان المزور موظفاً مختصاً ومؤتمناً على إصدار مثل هذا التقرير وأصدره خلافاً للحقيقة فتصل العقوبة إلى السجن 7 سنوات، وغرامة قدرها 700 ألف ريال (186.6 ألف دولار)، وفقاً للفرج.

وأوضح أن كل موظف عام طلب لنفسه أو لغيره أو قبل أو أخذ وعداً أو عطية للإخلال بواجبات وظيفته أو لمكافأته على ما وقع منه، ولو كان ذلك بدون اتفاق سابق، يعد مرتشياً ويعاقب بالعقوبة المنصوص عليها في المادة الأولى من هذا النظام.

وأضاف: "العقوبة المشار إليها هي السجن حتى 10 سنوات، والغرامة التي تصل لمليون ريال (266 ألف دولار)، أو بإحدى هاتين العقوبتين، ونفس العقوبة تطبق بخصوص الوسطاء وكل من اشترك في الجريمة".

وفي حال ثبت قيام الموظف بأي من جرائم الفساد المالي والإداري يفصل من الوظيفة الحكومية، إضافة إلى عدم استحقاقه للعفو والرأفة الملكية المعتادة.

وكانت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد السعودية أعلنت، الخميس الماضي، القبض على موظفين في وزارة الصحة لتورطهم في تعديل الحالة الصحية الخاصة بفيروس كورونا على التطبيق الخاص بذلك، بمقابل مادي.

وقالت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد السعودية، التي تعرف باسم "نزاهة"، على "تويتر"، إنها رصدت إعلانات بمواقع التواصل الاجتماعي من أشخاص يقومون بتعديل الحالة الصحية إلى (مصاب، غير محصن، محصن جرعة أولى، محصن).

وبحسب الهيئة، فإن المتهمين قاموا بـ"رفع البيانات بطريقة غير نظامية"، على تطبيق (توكلنا)، وذلك مقابل مبالغ مالية.

وأضافت الهيئة أنه قُبض على موظفين بوزارة الصحة والوسطاء، ومن عُدلت حالتهم الصحية. وبلغ عدد المتهمين 12 شخصاً، بين مواطن ووافد، فيما لم تعلن قيمة المبالغ التي رصدتها من هذه القضية.

ودشنت السعودية تطبيق "توكلنا" لتعقب المصابين والحد من تفشي كورونا. وتقول الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي إن التطبيق يعمل على تقديم البيانات ذات الصلة بحالات الإصابة بـ"كوفيد-19".

مكة المكرمة