صحيفة: 7 إجراءات في الكويت لمحاصرة "أوميكرون"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3xnrJ8

الإجراءات المتخذة تتعلق بالسفر وتشديد تدابير الوقاية

Linkedin
whatsapp
الأحد، 19-12-2021 الساعة 10:13

- ما أبرز الإجراءات التي اتخذتها الكويت؟

التشدد في الإجراءات الوقائية، وتكثيف الجولات التفتيشية لملاحظتها، ودفع الجميع إلى تلقي الجرعة الثالثة من اللقاح.

- هل يمكن أن تعود الكويت لسياسة الإغلاقات لمواجهة الفيروس؟

تستبعد المصادر الصحية العودة للإغلاق، في ظل توافر اللقاحات ضد الفيروس

اتخذت السلطات الكويتية سلسلة إجراءات لمنع تفشي المتحور الجديد من فيروس كورونا (أوميكرون)، والحفاظ على المؤشرات الإيجابية للوضع الوبائي في البلاد.

ونقلت صحيفة "الراي" الكويتية، اليوم الأحد، عن مصادر في وزارة الصحة، لم تسمها، أن هذه الإجراءات تتمثل في 7 نقاط، تشمل مواصلة تطبيق الاشتراطات الصحية لجهة التزام لبس الكمامات وتجنب الأماكن المغلقة والازدحام في المناسبات العامة.

وتضم الإجراءات كذلك، التشدد في الإجراءات، وتكثيف الجولات التفتيشية من الفرق الميدانية، ومواصلة حملة التوعية لدفع الجميع إلى تلقي الجرعة الثالثة التنشيطية بعد 6 أشهر من أخذ الجرعة الثانية.

إضافة إلى وضع الجرعة الثالثة شرطاً للسفر على طاولة البحث الجدي، وتوسيع الشريحة التي تلقت الجرعة الثالثة من خلال الحملات الميدانية للعاملين في الشركات أو المجمعات، بهدف رفع نسبة المحصنين.

وتشمل الإجراءات كذلك، استمرار الرصد الوبائي والفحص الجيني، وتشديد الرقابة على السفر ذهاباً وإياباً، من خلال استمرار إلزام المواطنين بتلقي جرعتين على الأقل للسفر خارج البلاد، والتأكيد على شركات الطيران لجهة تطبيق الاشتراطات وفحص الـ(PCR) السلبي، والتشدد في تطبيق الفحص بعد الوصول.

واستبعدت المصادر الصحية العودة إلى الإغلاق الشامل بالكويت في ظل وجود سلاح التطعيم الفعال.

وفي أحدث إحصائية، أعلنت وزارة الصحة الكويتية، السبت، عن تسجيل 51 إصابة جديدة بـ"كورونا"، فيما لم يتم تسجيل أي حالات وفاة.

وأعلنت وزارة الصحة الكويتية، في 8 ديسمبر الجاري،  تسجيل أول إصابة بالمتحور (أوميكرون) من فيروس كورونا.

وتم إبلاغ منظمة الصحة العالمية عن المتحور الجديد للمرة الأولى من جنوب أفريقيا، يوم 24 نوفمبر الماضي.

ويحتوي المتحور الجديد على عدد كبير من الطفرات، و"بعضها مثير للقلق"، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

كما تشير الأدلة الأولية إلى زيادة خطر "الإصابة الثانية" بهذا المتحور، مقارنة بالسلالات الأخرى.

وحظرت دول خليجية وعدة دول أوروبية، الرحلات الجوية من دولة جنوب أفريقيا والدول المجاورة لها، ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة "أوميكرون".