ضرباً بالمطارق.. منظمة "بيتا" تفضح قتل الحمير بالصين

الصين تستخرج دواءً من جلود الحمير

الصين تستخرج دواءً من جلود الحمير

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 25-11-2017 الساعة 14:52


نشرت منظمة "بيتا" لقطات تُظهِر ضرب الحمير على رؤوسها بالمطارق حتى الموت، في مزارع الصين؛ سعياً للاستفادة من جلودها في تحضير دواء يُسمى "إيجياو".

وقالت الجمعية التي تطالب بمعاملة مساوية للحيوانات، إن هذا الدواء أصبح شائعاً على نحو متزايد بين أثرياء الصين، الذين يعتقدون أنه يعالج ضعف الدورة الدموية، ويقاوم الشيخوخة، ويساعد على التخلّص من الأرق.

لكن منظمة "بيتا" تقول إنها نشرت اللقطات بهدف ثني المستهلكين عن شرائه، وتسليط الضوء على الموت الشنيع الذي يتعرّض له ما يقارب الـ 1.8 مليون حمار كل عام من أجل جلودها.

اقرأ أيضاً :

حمار "محظوظ" يسافر من مصر لأوروبا!

وقالت ميمي بيخيشي، مديرة البرامج الدولية لدى بيتا: "في تجارة الإيجياو تُضرَب حمير تبلغ من العمر 5 أشهر فقط بالمطارق على رؤوسها، وتموت ميتة بطيئة ومؤلمة، من أجل وصفة لا يحتاجها أحد".

وتابعت: "لذا تناشد جمعية بيتا آسيا الأشخاص الطيبين في كل مكان أن يرفضوا هذا الدواء، وأن يشجعوا أصدقاءهم وذويهم على رفضه كذلك".

وأشارت المنظمة، في بيان صحفي، إلى أن كثيراً من الحمير بدت للمراقب الذي يعمل لحساب المنظمة في حالة مزرية، وتقف وسط فضلاتها أو بولها، "وقد جرى قتلها باستخدام مطرقة ثقيلة لأنها الوسيلة الأرخص".

والعام الماضي، امتنع عدد من الدول الأفريقية عن بيع الحمير للصين، وقالت إن الطلب على الحمير "لا يمكن تحمّله، ولا تستطيع البيئة تعويضه"، وحظرت بوركينا فاسو عليهم شراء جلود الحمير على وجه التحديد.

وقال الخبير في الطب الصيني، مازن الخفاجي: "يعد الإيجياو مكوناً شائعاً جداً في الصين، إلى درجة أن الناس قد يصفونه لأنفسهم. لكن هناك نقص في مخزونه، كما أن هناك الكثير من المنتجات المقلّدة له لأنه باهظ الثمن".

وتابع: "إنه ما نسميه منشطاً للدم، فهو يوقف النزيف ويقوي الدم. ويُستخدَم لعلاج الأنيميا ونقص خلايا الدم، وهو دهان ثخين القوام يُصنَع من جلود الحمير، وتجري إذابته أو تسييله بالماء الساخن أو الكحول".

ويُستخدَم الإيجياو أيضاً كدهان موضعي لتقرحات السيقان على سبيل المثال، بحسب الخفاجي.

ونشرت صحيفة "ذي صن" البريطانية، مقطع فيديو مروّعاً، يظهر ما تتعرّض له الحمير قبل موتها.

مكة المكرمة