طفلة سعودية تثير قضية الممنوعين من السفر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gjrNPz

منعت عائلته من السفر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 07-06-2019 الساعة 16:01

عبرت ابنة الأكاديمي السعودي المقيم في الخارج سعيد بن ناصر الغامدي، والبالغة من العمر 6 سنوات، عن اشتياقها لوالدها في عيد الفطر المبارك، ما أثار تفاعلاً كبيراً معها.

والغامدي معتقل سابق يقيم خارج المملكة، منعت عائلته من السفر خارج البلاد، ومورس بحقها تجاوزات إنسانية.

وقالت لبنى سعيد الغامدي، في تغريدة على حساب والدها بموقع "تويتر"، أمس الخميس: "متى نشوفك يابابا؟ وليش منعونا نسافر عندك؟ ويش سوينا؟ لما رجعونا من المطار جلست أبكي، وأنا وأبان ورفيف نبغى أنت اللي تعيّدنا، وترانا دائماً ندعي لك".

وفي تعليقها على ذلك قالت إحدى المغردات السعوديات: "موقف جبان منع طفل من زيارة والده من أجل الإضرار به، يمكنكم رفع قضية في المحكمة الدولية للم شمل العائلة فهذه الحقوق محفوظة دولياً أو ليلجأ أبناؤك لمنظمة اليونيسف لطلب حق لم الشمل العائلي".

في حين تضامن مغرد آخر مع الغامدي، معتبراً أن "الله جعل الإخراج من البيت مساوياً لجريمة القتل".

بدوره قال الناشط السياسي السعودي علي هاشم في تغريدة أيضاً: إنّ "القانون الدولي يعتبر اتخاذ الأطفال رهائن جريمة كبرى، النظام السعودي يتخذ أطفالي و أطفال الشيخ سعيد الغامدي  رهائن ويفرض عليهم الإقامة الجبرية في السعودية".

وتضامن عشرات المغردين مع الغامدي وابنته لبنى، ودعوا أن يرده الله سالماً إلى أهله وعياله وأن يجمع شملهم.

وكان حساب "معتقلي الرأي" المتخصص بنقل أخبار المعتقلين في المملكة قد كشف عن قيام السلطات بفصل أبناء الداعية الغامدي من وظائفهم.

وقال الحساب عبر "تويتر" في شهر يونيو 2018: إن "السلطات السعودية تجدد ممارستها القعمية بحق الأكاديمي الدكتور سعيد بن ناصر الغامدي، وتقوم بطي قيد أبنائه تعسفياً من وظائفهم وتقطع رواتبهم".

وأضاف في تغريدة أخرى: "طي قيد أبناء الدكتور سعيد بن ناصر الغامدي من وظائفهم جاء بعد أشهر من منع السلطات لأطفاله الصغار تعسفياً من السفر لزيارته، وبعد أن قامت أيضاً بقطع راتبه التقاعدي إمعاناً منها في الانتهاكات وقمع الحريات!!".

مكة المكرمة