"عاشوراء" يوم احتفى نبي الإسلام به.. ما قصته؟

عاشوراء هو العاشر من شهر محرم

عاشوراء هو العاشر من شهر محرم

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 30-09-2017 الساعة 13:58


يحتفي المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها كل عام بـ "يوم عاشوراء"، وهو اليوم العاشر من شهر محرم، ضمن الأشهر التي تعتمد على دورة القمر حول الأرض لحساب السنة، وهو التقويم المعتمد عند المسلمين، وكانت العرب تعتمد حساب السنين على ضوئه منذ القدم.

- احتفال بنجاة موسى

احتفاء المسلمين بالمناسبات يكون بأشكال العبادة لله تعالى، والصوم من أعظم العبادات والقربات في الإسلام، وقد صام النبي صلى الله عليه وسلم في عاشوراء، وندب أتباعه لصيامه، معللاً ذلك بالقول: هو "يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه، وغرَّق فرعون وقومه".

ولما قَدم النبي محمد صلى الله عليه وسلم مهاجراً من مسقط رأسه مكة المكرمة، إلى يثرب، التي باتت تعرف بالمدينة المنورة، رأى اليهودَ يصومون يوم العاشر من محرم، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يومٌ صالح، هذا يومٌ نجَّى الله بني إسرائيل من عدوهم فصامه موسى، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "فأنا أَحق بموسى منكم"، فصامه وأَمر بصيامه، ويرى علماء الإسلام أن الباعث على الصيام هو شكر الله تعالى على نجاة النبي موسى عليه السلام.

وورد في بعض كتب التاريخ، أن نبي الله موسى كان يصوم عاشوراء شكراً لله لأنه يوم نجّى فيه الله سبحانه تعالى فيه نبي الله نوحاً عليه السلام من الطوفان، يوم أن استوت السفينة على الجودي فصامه نوح وموسى شكراً.

ويقول أهل العلم في الإسلام إن "في هذا دلالة واضحة على أن الإنسانية واحدة في وجودها ومصيرها، وأن الأنبياء كما ورد عن نبي الإسلام إخوة، بل إن الإسلام جعل الإيمان بسائر أنبياء الله ورسله جزءاً أساسياً من اكتمال إيمان أتباعه، إذ لا إيمان لمن آمن بمحمد صلى الله عليه وسلم وحده ورفض الإيمان بسواه من الأنبياء والأديان، بخلاف سائر الأديان الأخرى التي تحرص على نفي القدسية السماوية عن الأديان الأخرى والرسل الآخرين، بل يصل الحد إلى التجاوز على بعض الأنبياء في بعض كتبهم".

اقرأ أيضاً :

مفارقة مرشدِي الإخوان.. جنازات حاشدة وأخرى بلا مشيّعين

- #يوم_عاشوراء

من يقرأ مراجع الشريعة الإسلامية يجدها تغصّ بالنصوص الباعثة على الأمل، التي تحثّ الإنسان على العمل وبناء الأرض وإصلاحها ونشر السلام فيها.

القرآن الكريم يروي في مواضع عديدة الشدة والكرب التي كان فيها نبي الله موسى عليه السلام وقومه، وكيف نجاهم الله في مشهد عظيم، يشرح الصدر ويطمئن القلب لوعد الله الدائم بنصر المؤمنين ونجاتهم من عدوهم، وبصوم عاشوراء يتجدد مثل هذا الأمل، مع احتدام الخطوب التي تحيط بالأمة المسلمة، هذا ما أكده الشيخ عائض القرني، عبر وسم #يوم_عاشوراء على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، حيث يتابعه 17 مليون شخص حول العالم.

ويأخذ القرني من قصة موسى استعارة مجازية ليحث فيها متابعيه على عدم اليأس وهزيمة الهموم بالتوكل على الله.

الداعية الكويتي نبيل العوضي، نشر فيديو يتحدث فيه بالصورة والنص والصوت عن فضيلة عاشوراء وأهميته.

الداعية البحريني، د. حسن الحسيني، عضو رابطة علماء الشريعة في الخليج، تحدث عن أن صيام يوم عاشوراء كان واجباً في أول الأمر على المسلمين، وبعد أن فرض صيام رمضان أصبح سنة تطوعية، يكفّر الله بها خطايا عام كامل.

الشيخ محمد العريفي، رأى في صيام عاشوراء أهمية بالغة، فحثّ من أفاق صباحاً وهو لا يعلم بأنه عاشوراء أو ناسياً، فعلم وتذكّر أن يمسك عن الطعام وينوي الصيام.

مكة المكرمة