عاش 270 سنة.. نفوق ثاني أقدم حيوان على الأرض بمصر

السلحفاة التي أثبتت قدرة كبيرة على البقاء

السلحفاة التي أثبتت قدرة كبيرة على البقاء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 20-04-2015 الساعة 18:55


أعلنت السلطات المصرية، الاثنين، نفوق إحدى السلاحف المعمرة في حديقة الحيوانات بالجيزة، وصفتها بأنها "ثاني أقدم حيوان على سطح الأرض"، عن عمر يناهز 270 عاماً.

وذكر رئيس الإدارة المركزية لحدائق الحيوان أن السلحفاة، التي كان الملك فاروق قد أهداها إلى حديقة الحيوان في الجيزة، نفقت متأثرة بـ"العجز" الذي يصيب الحيوانات كبيرة السن، وفق وسائل إعلام محلية.

وتُعد السلحفاة، وهي من نوع "الفيل"، ثاني أكبر حيوان على وجه الأرض، بعد السلحفاة "أداوينا"، في حديقة الحيوان بمدينة "كالكتا" في الهند.

ثانى سلحفاة معمرة فى العالم، أهداها الخواجة "باتي بيرن" أشهر تجار الحيوانات قبل نحو قرن من الزمن، إلى حديقة الحيوانات المصرية، مقابل 30 جنيهاً في 20 أبريل/نيسان 1902، في حين كان يعد ذلك المبلغ وقتذاك، ضخماً لا يستهان به.

السلحفاة التي أثبتت قدرة كبيرة على البقاء، ماتت عن عمر يناهز 270 عاماً، وفقاً لـ"الدكتور علي نجاتي" كبير أطباء بيت الزواحف بحدائق حيوان الجيزة.

نجاتي قال إن تلك السلحفاة لم تكن ملكاً للملك فاروق على الإطلاق، وإنه لا توجد سلحفاة قد أوردت الى حديقة الحيوانات تحت اسمه، كما يشاع، إلا أن تلك السلحفاة نالت الشهرة بسبب طول عمرها، ولم تنفق فى الآونة الأخيرة كما نشر على المواقع الإلكترونية، وإنما نفقت نتيجة إصابتها بأمراض الشيخوخة التي أصابتها في 27 من مايو/أيار 1990.

يذكر أن السلحفاة التي نفقت، الاثنين، تعرف بأنها من نوع سلحفاة الفيل، وهي أضخم كائن حي في فصيلة السلحفيات، وتحتل المرتبة العاشرة بين أثقل الزواحف الحية؛ إذ يفوق وزنها 400 كغ ويتعدى طول سلحفاة الفيل 1.8م.

مكة المكرمة