عباس يُنهي خدمات جميع مستشاريه.. ما القصة؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6dZv5a

السلطة الفلسطينية تعانى أزمة مالية خانقة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 19-08-2019 الساعة 17:29

قرر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الاثنين، إنهاء خدمات كافة مستشاريه، "بصفتهم الاستشارية" بصرف النظر عن مسمياتهم أو درجاتهم، كما قرر إلزام الحكومة السابقة بإعادة مبالغ تقاضوها خلافاً للقانون.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، إن "عباس" قرر "إلغاء العمل بالقرارات والعقود المتعلقة بمستشاريه، وإيقاف الحقوق والامتيازات المترتبة على صفتهم كمستشارين".

ولم يوضح البيان الأسباب، من وراء هذا القرار، أو مزيداً من التفاصيل.

وفي ذات الإطار، قرر الرئيس الفلسطيني إلزام رئيس وأعضاء الحكومة الـ17 السابقة (كان يرأسها رامي الحمد الله) بإعادة المبالغ التي تقاضوها عن "الفترة التي سبقت تأشيرة زيادة رواتبهم، على أن يدفع المبلغ المستحق عليهم دفعة واحدة".

وقرر اعتبار المبالغ التي تقاضوها لاحقاً لتأشيرته المذكورة مكافآت.

كما قرر رئيس السلطة استعادة المبالغ كافة التي تقاضاها رئيس وأعضاء الحكومة السابقة بدل إيجار، ممن لم يثبت استئجاره خلال نفس الفترة.

وكان نشطاء قد كشفوا بداية يونيو الماضي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، معلومات تشير إلى أن رواتب أعضاء الحكومة السابقة، قد زادت بنسبة تصل إلى نحو الضعفين، بقرار من الرئيس عباس، وهو ما أثار جدلاً واسعاً داخل الساحة الفلسطينية.

وعاد عباس لاحقاً وألغى قراره، ونقل مسؤولون في حركة "فتح" التي يتزعمها، على لسانه قوله:" فيما يخص قرار رفع رواتب الوزراء، أخطأنا وصححنا الخطأ، وعلى الجميع تصويب من يُخطئ، والخطأ هو الاستمرار بالخطأ".

وتعاني السلطة الفلسطينية أزمة مالية خانقة في ظل إيقاف الدعم الأمريكي في عهد الإدارة الحالية برئاسة دونالد ترامب، فضلاً عن حديث البعض عن فساد كبير ينخر مؤسسات السلطة.

مكة المكرمة