عطر فوّاح ومنظر جذاب.. كيف أصبحت تُستخدم الزهور؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GJX4An

يبتكر عديد من الأشخاص طرقاً لتنسيق الزهور

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 06-04-2019 الساعة 20:54

على طاولةٍ وسط غرفة الجلوس، وفي إناء من الزجاج أو الخزف، ترى الزهور تُزين المكان، وتفوح رائحة عبِقة من الياسمين، أو الجوري، بألوانها الجذابة.

ومنذ زمن كانت الزهور توضع في أنحاء المنزل، وعلى سفرة الطعام، لتضفي عبقاً وجمالاً أخّاذَين على المكان.

كما كانت تُقدَّم إلى الأحِبَّة، للتهنئة بسلامة أحدهم، أو للمباركة في الأفراح والتخرج. كما تمسك العروس في حفل زفافها باقة من الورود.

تأثير الورد على النساء يفوق تأثير كثير من الهدايا القيِّمة غيره، فهو يعبر عن الحب الكبير من الشخص الذي قدّمه، والذوق الرفيع لمن يقتنيه، وذلك على الرغم من بساطته.

الزهور

ولطالما أضفت الزهور البهجة والفرح والمحبة على المكان، وأوصلت كثيراً من المعاني، من الاعتذار وحتى الحب، أو الأمنيات الطيبة. فحين تراها العين، تشعر النفس بالصفاء، وفي الربيع بالقلب، ومن هذا الباب بات كثيرون يبتكرون طرقاً لإدماج الزهور في مقتنياتهم، أو هداياهم، أو في زينة بيوتهم، وتصاميم ملابسهم، لتزيد الجمال جمالاً.

فترى أبواب المنازل مُرحِّبة، ضاحكة، مستبشرةً بدخول زوارها، وعليها تعليقة مصنوعة من الورود، على شكل دائرة.

تزيين باب المنزل

وفي المطاعم، ترى أسقف الأماكن معلَّقة بها زهور بشكل مبتكر، بإعادة تدوير بعض المقتنيات، أو دمجها مع الخشب، وهو ما يعطي شكلاً مختلفاً.

زهور

الزهور

كما تراها في تصاميم الملابس، للنساء والفتيات، على شكل حزام يلف الخصر، أو فلل صغيرة تتم خياطتها على الملابس، لتضفي حيوية وشعوراً ربيعياً أو صيفياً، أو توضع الزهور للعريس في جيب بدلته.

وفي الآونة الأخيرة، انتشر صنع أطواق الورد التي توضع على الشعر أو أساور الورد، التي تزين أيدي الفتيات وشعرهن.

زهور

زهور

مكة المكرمة