عفو "رمضان" يرسم الفرحة على 2074 من مساجين السعودية

نزلاء في أثناء خروجهم من السجون (أرشيفية)

نزلاء في أثناء خروجهم من السجون (أرشيفية)

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 31-05-2017 الساعة 10:31


أعلنت المديرية العامة للسجون السعودية إطلاق سراح 2074 نزيلاً ونزيلة في كل سجون المملكة، منذ بدء إطلاق المشمولين بالعفو ممن تنطبق عليهم شروط العفو لشهر رمضان المبارك الحالي.

وأوضحت المديرية أن لجان العفو لا تزال مستمرة في أداء عملها على مدار الساعة؛ لإطلاق سراح من تنطبق عليهم الشروط والإجراءات، بحسب ما ذكرته "الحياة"، الأربعاء.

وقال المتحدث الرسمي للمديرية العميد أيوب بن نحيت: إن "دموع الفرح تتناثر من النزلاء عند مقابلة ذويهم فرحةً بالعفو، وأبدوا رغبتهم الأكيدة في تعديل سلوكهم، وهو أمر متوقع بعد أن تم تثقيفهم بالبرامج الدينية وحفظ كتاب الله الكريم".

وأضاف أن "هذه المظاهر التي دأبنا على مشاهدتها في كل عام، جعلت الأجواء تتحول في كل السجون والإصلاحيات إلى أجواء سعادة ومباركة وتهانٍ، وتم استقبال ذوي النزلاء والنزيلات وتوديعهم مع المشمولين بالعفو الملكي بباقات الورود والهدايا وكذلك العديد من الكتيبات".

وأشار بن نحيت إلى أن "العفو الملكي الذي تصدره قيادة هذه البلاد في كل عام، يعد بادرة إنسانية واجتماعية ونفسية مهمة جداً لضمان نجاح العملية التأهيلية والإصلاحية للنزلاء فيما بعد الإفراج؛ ليعودوا لمجتمعهم ويشاركوا في بناء وتنمية وطنهم".

اقرأ أيضاً:

أصول بنك قطر الوطني تحتل المرتبة الأولى خليجياً

وجدد المسؤول السعودي دعوته للنزلاء إلى أن يستفيدوا من هذه المكرمة وأن يغيروا من أنفسهم ويبتعدوا عن مواطن الشبهات التي قد تقودهم للعودة إلى السجن، وخصوصاً أن معظمهم انخرط في برامج تأهيلية وإصلاحية مختلفة داخل السجون والإصلاحيات، متمنياً أن تؤهلهم إلى سوق العمل باقتدار.

وأكد أن المديرية العامة للسجون حرصت على تطوير قدراتهم وتنمية مهاراتهم الشخصية وفق حاجة السوق المحلية، وكذلك تم تدريب الكثير منهم على قيادة النقل الثقيل، وآخرين على صيانة الهواتف الجوالة، والحاسب الآلي، والكهرباء وغيرها الكثير.

وأهاب بن نحيت بمؤسسات القطاع الخاص إعطاءهم الفرص وتوظيفهم والاستفادة من المكرمة الملكية باحتساب وتوظيف المفرج عنه باثنين في مجال السعودة؛ ليفتحوا له بذلك مجالاً واسعاً للعودة مجدداً لأسرته ومجتمعه بثقة.

مكة المكرمة