عمان.. الحاجة إلى زرع الأعضاء البشرية أكبر من التبرعات

جامعة السلطان قابوس حيث تجري عمليات زرع الأعضاء البشرية

جامعة السلطان قابوس حيث تجري عمليات زرع الأعضاء البشرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-04-2015 الساعة 19:25


كشف رئيس قسم أمراض الكلى رئيس اللجنة الوطنية لزراعة الأعضاء بالمستشفى السلطاني بعمان، الدكتور عيسى بن سالم السالمي، عن وجود فجوة كبيرة بين حاجة المواطنين إلى زراعة أعضاء، وعدد المتبرعين.

وأوضح السالمي أن هذه الفجوة تظهر بوضوح خصوصاً في حالات الإصابة بالفشل الكلوي النهائي، والذي تصل معدلات الإصابة به في السلطنة إلى 240 مريضاً سنوياً، في حين يتراوح عدد من يتم زراعته لهم في السنة بين 50 و60 مريضاً، بحسب صحيفة عمان الرسمية.

وتقتصر عمليات الزرع التي تجري في السلطنة على الكلى والنخاع، وذلك في كل من المستشفى السلطاني وجامعة السلطان قابوس، بحسب الدكتور السالمي، الذي أشار أيضاً إلى أنه تمت زراعة 394 كلية من متبرعين أحياء من الأقارب عن طريق البرنامج الوطني، في حين تمت 150 حالة زراعة في الخارج، شملت الكبد والقلب والرئة.

وحذر رئيس اللجنة الوطنية لزراعة الأعضاء بالمستشفى السلطاني من مضار لجوء ذوي المتوفين دماغياً إلى زراعة الأعضاء بالطرق غير الشرعية في الخارج، مشيراً إلى إمكانية نقل الأمراض المعدية من المتبرعين التي يصعب علاجها، وقد تؤدي إلى وفاتهم، كما أن الأعضاء المزروعة بالخارج عن طريق الاتجار، وخاصة الكلى، لا تعمل بكفاءة عالية.

مكة المكرمة