عنصر جذب سياحي.. الثلوج موسم ينتظره سكان السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/d2Qykb

ينتظر السعوديون سقوط الثلج للاستمتاع بأجوائه

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 19-02-2021 الساعة 19:10
- ما أبرز المناطق التي تشهد تساقط ثلوج بالسعودية؟

المنطقة الشمالية، خاصةً تبوك.

- ما الذي يميز "جبل اللوز"؟

قمته العالية، واشتهاره بأشجار الجوز يزيد من جماله عند تساقط الثلوج.

- ما أبرز الأنشطة التي يمارسها السعوديون وسط الثلوج؟

التخييم والتزلج والتنزه على الإبل وفي سيارات الدفع الرباعي.

تكون المناطق المغطاة بالثلوج في السعودية حاضرة ببرامج الترفيه التي تضعها الجهات الحكومية المختصة بالترفيه، وأيضاً العوائل، في موسم الشتاء؛ لما توفره من أجواء جذابة، حيث تغطي الثلوج الجبال والكثبان الرملية على امتدادات واسعة، لا سيما المنطقة الشمالية.

وفي الموسم الحالي، دشنت الهيئة السعودية للسياحة موسم "الشتاء حولك"، في أكثر من 17 وجهة محلية؛ لتقديم ما يزيد على 300 باقة وتجربة سياحية، من خلال أكثر من 200 شركة من منظمي الرحلات والمشغلين السياحيين.

يستهدف الموسم اكتشاف ما تحويه مناطق المملكة من تنوّع جغرافي ومناخي جاذب خلال فصل الشتاء، يتراوح بين الأجواء المعتدلة اللطيفة والباردة، إلى جانب الاستمتاع بالأنشطة السياحية المعدّة لكل فئة من فئات المجتمع، ومن بين أبرزها الاستمتاع بأجواء الثلج.

وتشهد الأجزاء الشمالية من المملكة تساقط الثلوج في فصل الشتاء بكميات كبيرة تزيدها جاذبية وتجعلها مقصداً للباحثين عن المتعة وسط الثلوج،، مثل تبوك خصوصاً "جبل اللوز"، وأحياناً في عرعر.

وشهدت منطقة عسير هطولاً نادراً للثلوج قبل عدة أعوام. كما تهطل الثلوج أحياناً في فصل الشتاء بمنطقة الباحة، وهطلت لأول مرة في فصل الصيف عام 2009، ببعض قرى منطقة الباحة.

وتعتبر منطقة تبوك والمراكز التابعة لمحافظة حقل، مثل "جبل اللوز" و"الظهر" و"علقان"، أكثر المناطق التي تكتسي بالرداء الأبيض في كل عام.

وتشكل المناطق التي زادها الثلج جمالاً على جمالها الطبيعي وجهة سياحية لأهالي تبوك وزائريها، ممن يفِدون من مختلف المناطق لرصد الثلوج، والاستمتاع بجمال تلك الوجهات وروعتها والثلج يغطي مرتفعاتها والسهول، مستبشرين بتلك المناظر ومتناقلين صورها على وسائل التواصل الاجتماعي.

أنشطة وترفيه

وتتعدد الأنشطة الترفيهية وسط الثلوج، التي يألفها السعوديون في المناطق التي تشهد تساقط ثلوج بكثافة.

ومن هذه النشاطات المشي وسط الثلوج والتمتع بأجواء الطبيعة، وركوب الجِمال والسير بين الطرق المثلجة، أو التنزه بين الثلوج في سيارة دفع رباعي.

ومن بين أبرز الأنشطة التخييم، حيث يعتبر هذا الموسم "موسم الكشتة" بحسب التعبير الدارج، حيث يفضّل كثيرون التخييم وسط المناطق المغطاة بالثلوج أو بالقرب منها، في أثناء النهار؛ للاستمتاع بالمناظر الطبيعية التي تتحول إلى لوحة بيضاء.

ومثلما هو الحال في الصيف حيث يفضّل كثيرون التزلج على الرمال، تنتشر رياضة التزلج على الجليد والتي يمارسها كثيرون بوسائل مختلفة.

وينتهز السكان المحليون الفرصة للتوجه إلى المنحدرات بالمزلجات، ويستمتعون بالمناظر الطبيعية على امتداد المسارات الشتوية.  

جبل اللوز

تكسو الثلوج جبل اللوز بمنطقة تبوك، وهو جبل يصل ارتفاعه إلى نحو 2600 متر فوق سطح البحر، وتبقى الثلوج على قمة هذا الجبل معظم أشهر العام، في منظر أبيض يبهر زوار هذا الجبل الذي يُعدُّ من أعلى القمم الجبلية في جبال حسمي التي تعد امتداداً لجبال السروات.

البياض الفاتن جعل جبل اللوز مصيفاً لأهالي المنطقة، فضلاً عن كونه مقصداً في بقية المواسم من كل عام.

وسُمي جبل اللوز نسبة إلى شجيرات اللوز التي تكثر في جنباته، ويعتبر أحد أجمل التضاريس في هذه المنطقة، وتوجد أسفله أودية شهيرة تنبت فيها النباتات العطرية المستخدمة في العطارة والعلاج.

توثيق للثلوج

ما إن تبدأ الثلوج في التساقط على أجزاء من المملكة حتى يبدأ السكان بتوثيق هذه اللحظات، كثيرون يعبّرون عن فرحهم بالأجواء رغم برودة الطقس، حيث يبعث شكل الثلوج على السرور، بحسب تعبيرهم.

ومنذ أن شهدت المملكة تساقط الثلوج بغزارة مؤخراً، انتشرت عديد من الصور ومقاطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، لتُظهر الثلوج وهي تغطي الأرض، وأيضاً ظهور الجِمال التي تعيش في البراري.

وبدأ السكان من مدن مختلفة يفِدون إلى مناطق تبوك؛ للاستمتاع بمنظر الثلوج.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية، كثَّفت الجهات الحكومية حضورها على امتداد الطرق المؤدية إلى مواقع تساقط الثلوج؛ لمواجهة أي خطر قد يحدث نتيجة توافد الزوار بكثرة لهذه الأماكن.

مكة المكرمة