عُمان ترصد ظهور أعراض كورونا على متعافين من المرض

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/vAQjJr

عدم تطبيق التدابير زاد من حالات الإصابة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 25-03-2021 الساعة 12:24

كم الفترة التي ظهرت فيها أعراض كورونا مرة ثانية على مصابين سابقين؟

3 أشهر.

كم بلغ عدد المصابين في عُمان؟

153.105 حالات.

قالت فريال اللواتية، استشارية أولى بالأمراض المعدية ورئيسة وحدة الأمراض المعدية بالمستشفى السلطاني بعُمان، إن هناك حالات قليلة ظهرت عليها أعراض كورونا مجدداً في السلطنة بعد أشهر من الإصابة الأولى.

ونقلت وكالة الأنباء العُمانية، يوم الخميس، عن "اللواتية"، قولها: "على المستوى العالمي هناك دراسات بيّنت أن الإصابة بالمرض مرة أخرى قد تحصل، وأنه تم رصد عدد قليل جداً من الحالات التي أُصيبت بكورونا في السلطنة؛ ومن ثم ظهرت عليهم بعض أعراض المرض بعد مرور ثلاثة أشهر من الإصابة الأولى".

ولفتت إلى أن نتيجة فحص هؤلاء كانت إيجابية، وأنه كان من الصعب تحديد ما إذا كانت هذه عدوى جديدة أو متلازمة أعراض كورونا طويلة الأمد التي ظهرت في بعض الدراسات.

وأشارت إلى أن السلطنة تشهد خلال الفترة الحالية، ارتفاعاً مُقلقاً في حالات الإصابة بكورونا وأعداد المنوَّمين في المؤسسات الصحية، حيث يتصاعد المنحنى الوبائي بشكل مُطرد يومياً.

وأكدت الطبيبة العُمانية أن من أسباب ارتفاع حالات الإصابة بكورونا في السلطنة، عدم تطبيق الإجراءات الاحترازية، مثل وضع الكمامة بالطريقة الصحيحة وتعقيم اليدين، والتجمعات في المناسبات الاجتماعية ومراكز التسوّق".

وأضافت أن حالات الإصابة تزيد مع عدم التزام بعض القادمين من السفر بإجراءات العزل المنزلي أو المؤسسي؛ مما أدّى إلى ظهور بعض السلالات الجديدة المتحوّرة للفيروس سريعة الانتشار.

وأردفت الطبيبة أن من بين أسباب انتشار الفيروس أيضاً، عدم التزام البعض بالإجراءات الاحترازية عند ظهور أعراض التهابات الجهاز التنفسي من تجنب مخالطة الآخرين والعزل، وتهاون البعض من الفئات المُستهدفة في الحملة الوطنية للتحصين ضد كورونا، في تلقي التطعيم باللقاحات المُضادة للفيروس.

وتواصل الجهات المعنية حملة التطعيم الوطنية التي بدأت أواخر العام الماضي، وذلك بالتزامن مع تشديد الإجراءات الاحترازية، كما تواصل السلطنة إغلاق حدودها لأجل غير مسمى، إضافة إلى فرض إغلاق جزئي على بعض النشاطات للحد من التجمعات.

وسبق أن حذَّر وزير الصحة، محمد السعيدي، من إمكانية أن يتعرض القطاع الصحي للانهيار، بسبب كثرة الإصابات، رغم أنه أكد قدرة القطاع على المواجهة حتى الآن.

وبلغ مجموع الإصابات في السلطنة حتى يوم الأربعاء، 153.105 حالات، في حين بلغ عدد المتعافين 140.220 حالة، والوفيات 1.644 حالة.

مكة المكرمة