غالبية دول الخليج تبدأ استخدام "ديكساميثازون" لعلاج كورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/dJbKWB

العنزي أكد أن العلاج يعطى فقط للحالات المتقدمة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 19-06-2020 الساعة 14:02

كشف الطبيب فهد حامد العنزي، رئيس لجنة الإشهاد التابعة لمنظمة الصحة العالمية بالكويت، النقاب عن بدء استخدام غالبية دول الخليج العربي لعلاج "ديكساميثازون" للحالات المتقدمة والمصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأكد العنزي، في تصريح لـ"الخليج أونلاين"، أن علاج ديكساميثازون استُخدم في غالبية دول الخليج العربي، ودول العالم للحالات الخطرة والمصابة بفيروس كورونا، حيث يعمل على تخفيض مناعة الجسم المفرطة، ومواجهة الإفرازات التي تتسبب في تجلطات بشرايين الرئة والكلى.

وقال العنزي: "علاج ديكساميثازون لا يمكن استخدامه كوقاية من فيروس كورونا أو في المراحل الأولى من الإصابة بالمرض؛ لأنه يقلل من مناعة الإنسان، ولكن في المراحل الأخيرة، وهو ما يحتاج إليه المريض".

وبين أن المناعة في حالة زادت عن حدها في جسم الإنسان تتسبب في أعراض سيئة، وهو ما يحدث في المراحل الأخيرة للمصابين في فيروس كورونا، لذا جاء استخدام علاج ديكساميثازون، لتفادي تدهور صحة المصابين.

وحذر عبر "الخليج أونلاين" من أن استخدام هذا العلاج كوقاية أو في بداية حدوث المرض قد يشكل خطراً على صحة الإنسان، ويتسبب في سيطرة الفيروس على جسم المصاب.

ولفت إلى أن اكتشاف ديكساميثازون جاء بالصدفة، إذ ظهر على المصابين الذين حصلوا عليه تحسن في حالاتهم، ليتم بعدها إجراء دراسة عليه من قبل أطباء وباحثين، وأثبت نجاعته.

الكلفة وتوقيت اللقاح

وأشار إلى أن تكلفة الجرعة الكاملة من علاج ديكساميثازون 5 دولارات فقط، لذا أصبح الجميع يستخدمه.

وحول إنتاج لقاح لعلاج مصابي كورونا والوقاية منه، أوضح العنزي أن 7 دول تتنافس من أجل الوصول إلى تطعيم ضد الفيروس، ولكن ذلك "سيكون مدفوع الثمن، ولن تحظى الدول الفقيرة به خلال الفترة الأولى من اكتشافه".

وأردف بالقول: "التطعيم الجديد بالغالب سيكون جاهزاً في شهر أكتوبر القادم، وأول الدول التي ستستخدمه هي الولايات المتحدة ثم أوروبا ثم الهند، وبعدها الدول الأخرى حسب قدرتها المالية".

ووصف العنزي عدم إرسال اللقاح أو التطعيم للدول الفقيرة بالأمر "غير الأخلاقي"، إضافة إلى أنه سيكون أسوأ ما عرفه التاريخ بأن يتم احتكار العلاج.

يشار إلى أن ديكساميثازون علاج استخدمته الحكومة البريطانية، وأثبت أنه علاج يقلّل من الوفيات في صفوف مرضى كوفيد-19 ممّن يتنفسون بواسطة قوارير الأوكسجين أو أجهزة التنفّس الاصطناعي.

وتعرف هذا الدواء الشركة المصنعة له بأنه عبارة عن "كورتيكوستيروئيد ذي فعالية مستمرة، ويُستخدم لعلاج العديد من أمراض الجلد والأنسجة الرخوة النابعة من الحساسية أو الالتهاب".

ويحقن العلاج داخل الوريد كإجراء طارئ في حالة صدمة "أُرْجِيَّة، وَذَمَة دماغية والرَّبْو. هناك قطرات عيون وأذنين للعلاج الموضعي"، وفق حديث العنزي لـ"الخليج أونلاين".

ويوقف العلاج  الجهاز المناعي عن تدمير الصفائح الدموية لدى الأشخاص الذين يعانون اضطرابات ومشاكل في الدم.

وحتى صباح الجمعة، تجاوز عدد مصابي كورونا بالعالم 8 ملايين حالة، توفي منهم ما يزيد على 456 ألفاً، وتعافى أكثر من 4 ملايين و546 ألفاً، وفق موقع "worldometer".

مكة المكرمة