غضب قطري بسبب استضافة يمنية "أساءت للإسلام وللدوحة"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/2XZP2n

ندى الأهدل هاجمت قطر بسبب اليمنية حياة

Linkedin
whatsapp
الأحد، 14-02-2021 الساعة 20:02

ما سبب إثارة الجدل حول الناشطة الأهدل في قطر؟

بسبب استضافتها في مؤتمر  حول الزواج

ما الذي دفع القطريين لرفض هذه الاستضافة؟

كونها أساءت لقطر سابقاً وللدين الإسلامي

أثارت ناشطة يمنيةٌ الجدل مجدداً، بعدما تلقت رفضاً شعبياً في قطر إثر دعوتها للمشاركة في مؤتمر افتراضي عن الزواج تستضيفه الدوحة من 23 إلى 25 فبراير الجاري.

وأثار اختيار ندى الأهدل، كمتحدثة في مؤتمر "الزواج: التأسيس ومقوّمات الاستمرار"، الذي ينظمه معهد الدوحة الدولي للأسرة" استياءً شعبياً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتصدَّر وسم "لا_لندى_الأهدل_ومن_شابهها"، يومين متتاليين، منصات التواصل الاجتماعي في قطر، رفضاً لمشاركتها في المؤتمر الذي يشارك فيه خبراء وباحثون اجتماعيون وممثلون عن المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والشباب.

وهاجم ناشطون، في حساباتهم على "تويتر"، مشاركة الأهدل، مستذكرين تغريداتها على حسابها في "تويتر"، والتي قالوا إنها أساءت فيها إلى الدين الإسلامي، كما أساءت في تغريدات أخرى إلى دولة قطر.

وفي الوقت الذي أجمع فيه معظم ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي على رفض مشاركة الأهدل في المؤتمر، اعتبرت الناشطة الاجتماعية آمال المناعي، على حسابها في "تويتر"، أن "دعوتها إلى المشاركة في المؤتمر فرصة سانحة لها وللمشاركين كافة، والأهم للمؤتمر ومخرجاته، فالحوار والنقاش المفتوح، الحجة بالحجة، أفضل من الإقصاء وعدم المواجهة".

وتعليقاً على حديث المناعي، كتب الناشط القطري محمد الكواري على صفحته في "تويتر"، قائلا:ً "كان توضيح الجهة المنظمة للمؤتمر هو الرد المعتاد في تعريف الاختلاف مع الآخر، وكالعادة أيضاً أغفل نقطة مهمة بأن الشعب القطري شعب مثقف ومتعلم ويعي تماماً معنى الاختلاف.. ويعي أيضاً الفرق بين الاختلاف والتعدي المباشر الذي يلغي كل أسس الاختلاف الحضاري".

كما أعلن الدكتور خالد النعيمي انسحابه من المؤتمر، قائلاً: "احتراماً لديني وتقديراً لوطني، أعلن انسحابي من مؤتمر (الزواج: التأسيس ومقومات الاستمرار) الذي ينظمه معهد الدوحة للأسرة، لأنه لا يمكن وجودي على منصة من المنصات مع من أساء إلى ديني ووطني".

وكتب د.سلطان الهاشمي قائلاً: "من استقدم هذه المخلوقة لا يريد بنساء قطر ولا بأهل قطر خيراً، هل عجزتم عن دعوة أهل الصلاح".

ومنتصف أغسطس من العام الماضي، هاجمت الأهدل دولة قطر، على خلفية قضية اليمنية "حياة" مع زوجها، زاعمةً أنها قامت بخطف "حياة" وابنها وترحيلهما إلى جيبوتي على طريقة العصابات.

مكة المكرمة