فتح تحقيق في إلغاء إقلاع رحلة تابعة لـ"طيران الإمارات"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RdV4xm

طيران الإمارات

Linkedin
whatsapp
السبت، 15-01-2022 الساعة 22:53
- ما سبب فتح التحقيق؟

بسبب حادثة كادت تلحق أضراراً بطائرة وركابها قبل إقلاعها.

- هل سبق أن حدثت وقائع مشابهة؟

قبل أقل من شهر في مطار دبي أيضاً.

قالت شركة طيران الإمارات، السبت، إن الهيئة العامة للطيران المدني فتحت تحقيقاً في واقعة أدت إلى إلغاء إقلاع إحدى رحلاتها من مطار دبي هذا الشهر.

وقال متحدث باسم "طيران الإمارات" إن السلامة أهم أولويات الشركة، مضيفاً أن الواقعة التي أدت إلى إلغاء الإقلاع من مطار دبي في التاسع من يناير، لم تُلحق أي ضرر بالطائرة ولم تتسبب في إصابات بين ركابها.

وأضاف أن الرحلة التي كانت متجهة إلى حيدر آباد في الهند تلقت تعليمات "برفض الإقلاع عند المغادرة"، وهو ما تم "بنجاح تام".

وتابع أن قطاع التحقيق في الحوادث الجوية التابع لهيئة الطيران المدني يحقق أيضاً في الواقعة، وفقاً لوكالة "رويترز".

وكان موقع "فلايت رادار 24"، الذي يرصد حركة الطيران، قد أعلن أن طائرة من طراز "بوينغ 777"، بدأت الإقلاع فيما كانت طائرة أخرى من الطراز نفسه تمر عبر مدرج الطائرات.

 وأضاف أن الإقلاع أُلغي بعد بلوغ الطائرة سرعة 100 عقدة (نحو 185 كيلومتراً في الساعة).

وهذا ثاني تحقيق يتعلق بـ"طيران الإمارات" خلال أقل من شهر، إذ فتحت السلطات تحقيقاً في ديسمبر الماضي، بعدما لم تزد طائرة ركاب أخرى ارتفاعها فور الإقلاع. وهبطت تلك الرحلة بسلام.

وتحقق هيئة الطيران المدني بالفعل في ما وصفته "طيران الإمارات" بأنه "حادث تقني" وقع لرحلة ركاب في 20 ديسمبر، كانت متجهة من دبي إلى واشنطن.

يشار إلى أنه سبق أن أعلنت شركة "الاتحاد للطيران" الإماراتية، في أبريل الماضي، وقف تسيير طائرات "بوينغ 777 - 300 إي آر"، بعد تسجيل حادث لها في موسكو، وحادث آخر بالولايات المتحدة، حيث اشتعلت النيران في محرك للطائرة بعد وقت قصير من إقلاعها من مدينة دنفر، في فبراير الماضي.

كما سبق أن طلبت شركة "بوينغ"، في أبريل الماضي، من شركات الطيران التوقف عن تحليق الطائرات المجهزة بالمحرك "300 إي آر"، وأوصت بإيقاف أكثر من 120 طائرة في جميع أنحاء العالم، وفقاً لصحيفة "وول ستريت جورنال".

وتعتبر طائرات "بوينغ 777" الأمريكية الأكثر مبيعاً في فئتها بين الطائرات، وهي ذات بدن عريض، تتميز بكفاءة في استعمال الوقود وتقليل الانبعاثات، وذات تقنيات متطورة، كما تستطيع حمل 200 متر مكعب من الشحن.