فرح وتكاتف خليجي.. هكذا قضى القطريون عيدهم تحت الحصار

قطر ازدادت جمالاً في العيد.. فعاليات ومشاركة كويتية وعُمانية

قطر ازدادت جمالاً في العيد.. فعاليات ومشاركة كويتية وعُمانية

Linkedin
whatsapp
الخميس، 29-06-2017 الساعة 11:38


بالورد والمهرجانات والفرح العارم تصدت قطر في عيد الفطر المبارك للأزمة الخليجية وحصار الأشقاء، من خلال تنظيم العديد من الفعاليات التي تُدخل البهجة على قلوب المواطنين والمقيمين، كما استقبلت العشرات من العائلات الخليجية القادمة لدعم البلاد أمام إجراءات جيرانها.

الأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو/حزيران الجاري، حين قطعت السعودية والإمارات والبحرين، إضافة إلى مصر، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصاراً برياً وجوياً، لاتهامها بـ"دعم الإرهاب"، أشعلت روح التحدي لدى القطريين ومواطنين خليجيين بضرورة استغلال عطلة العيد في المرح وعدم التأثر بالأزمة.

وعلى الرغم من استمرار هذه الأزمة، حرصت قطر على رسم الابتسامة على الوجوه، من خلال تنويع الفعاليات ما بين العروض المسرحية، والحفلات الإنشادية والتراثية، وتوزيع الهدايا على الأطفال.

9

8

وخلال فترة العيد، ظَهَرَ كرم الضيافة الذي يتمتع به المجتمع القطري. كما تكاتفت مؤسسات قطر الرسمية والخاصة لإدخال البهجة إلى نفوس الجميع.

اقرأ أيضاً :

طعام العيد الخليجي.. موائد مختلفة وتقاليد موحدة

- الآلاف يتوافدون للاستمتاع بالعيد

وشهدت أيام عيد الفطر تنظيم عدة فعاليات ترفيهية في حديقة "اسباير"، وسوق واقف، و"قطر مول"، و"لاند مارك"، إضافة إلى احتفالات العيد في المدينة الترفيهية بالدوحة، والتي شملت الألعاب النارية، والتجديف، والمظلات الجوية، والعروض الكوميدية.

000

00

واعتادت قطر في الأعياد سنوياً على تنظيم الفعاليات، التي تجمع ما بين الفنون والترفيه، وتخصص خيمة للعائلات تحتوي على ألعاب مختلفة للأطفال تناسب جميع الأعمار.

وقدم "مهرجان كتارا لعيد الفطر" بالدوحة عروضه المسرحية المستوحاة من قصة ألف ليلة وليلة، وشهد المهرجان (الذي افتُتح الأحد، واستمر حتى الأربعاء) حضور جموع غفيرة من العائلات والأطفال، جاؤوا لمواكبة مختلف فعاليات الحي الثقافي "كتارا"، والاستمتاع بالعروض المسرحية الشائقة.

كما تزينت الشوارع والحدائق والمجمعات التجارية وغيرها لمواكبة الاحتفالات.

العديد من العروض الفنية الترفيهية عقدت بالمجمعات التجارية وكانت جاذبة للأطفال والعوائل، مثل: مجمع قطر مول، وحياة بلازا، وسيتي سنتر الدوحة، ومجمع إزدان مول، ومجمع لاجونا، ومجمع الخور، ودار السلام، حيث قدم كل مركز تسوق عروضاً ترفيهية وتثقيفية متنوعة فضلاً عن فعاليات "لؤلؤة قطر" المتنوعة من الأنشطة الترفيهية.

99

"مول قطر" شهد إقبالاً كبيراً خلال عيد الفطر، حيث بلغ عدد الزوار خلال أيام العيد الثلاثة أكثر من 150 ألف زائر من مختلف الجنسيات، ونظم المول مهرجانات واحتفالات مختلفة.

123

- مشاركة خليجية مساندة

ولم يقف الحصار حائلاً أمام الكويتيين والعُمانيين لمشاركة شعب قطر فرحة عيد الفطر، بل منهم من ترك أهله وذويه ليسجل موقفاً رافضاً لممارسات بعض الجيران، ويرفع صوته بأن الشعوب الخليجية يجب ألا تدفع ضريبة الخلافات السياسية.

وبالورود والترحيب وسيارات الليموزين، استقبل القطريون ضيوفهم الكويتيين والعُمانيين في مطار حمد الدولي، مشيدين بموقفهم من الأزمة التي ضربت منطقتهم.

وضجت صالة الوصول بهم، منهم من لا يعرف بعضهم بعضاً، وآخرون لهم في قطر نسب وصهر، ترجموا عملياً تفاعلهم مع وسم اشتهر على "تويتر" مع اندلاع الأزمة الخليجية حمل عنوان "#عطلة_عيد_الفطر_في_قطر".

وظلت المجمعات التجارية وسوق واقف أبرز مواقع تجمع زوار قطر من الكويتيين والعُمانيين، تميزوا عن باقي الزوار بما حملوه على صدورهم من أوشحة تحمل صورة أمير دولة قطر، وعبارات تضامن وصمود تتحدى الحصار.

كما اختار مواطنون عُمانيون الاحتفال بالعيد بين أهلهم في قطر، عبر توزيع أفخر أنواع الحلوى العُمانية، إعراباً عن صادق الود وخالص التضامن مع قطر.

10

- "القطرية" لا تعرف حصاراً

الخطوط الجوية القطرية أعلنت من جهتها نقل 510 آلاف مسافر، خلال إجازة عيد الفطر، على الرغم من القيود المفروضة على حركة الطيران في المنطقة، من طرف دول مجاورة.

88

وقال أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، في بيان صحفي، مساء الأربعاء، إن عمل "القطرية" من مطار حمد الدولي بالدوحة، يتم بشكل طبيعي رغم القيود المفروضة على حركة الطيران في المنطقة، بنقل 510 آلاف مسافر على متن 2900 رحلة.

77

وأكدت "القطرية" أنها مستمرة في تشغيل معظم رحلاتها بشكل طبيعي عبر شبكتها التي تصل إلى أكثر من 150 وجهة حول العالم، مع مغادرة 90% من رحلاتها في الوقت المحدد لها.

من جهة أخرى، بلغت نسبة الإشغال الفندقي في قطر 95% خلال فترة العيد. وكانت كمية الطلب على الغرف الفندقية عبر الإنترنت مرتفعة جداً.

وجدير بالذكر أن السعودية والبحرين والإمارات ومصر، قدمت عبر الكويت قائمة تضم 13 مطلباً إلى قطر، من بينها إغلاق القاعدة العسكرية التركية على أراضيها، وإغلاق قناة الجزيرة، والتي وصفتها الدوحة بأنها "ليست واقعية، ولا متوازنة، وغير منطقية، وغير قابلة للتنفيذ".

وبعد أن تداولت وسائل إعلام تلك المطالب على نطاق واسع، نشرتها وكالة الأنباء البحرينية الرسمية، وهي المرة الأولى التي تنشر فيها وكالة رسمية لدولة طرف بالأزمة تلك المطالب.

مكة المكرمة