"فزعة المتشافين".. ماذا طلب وزير كويتي من متعافي كورونا؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/drYAVn

أجرت الكويت اختبارات على دم متشافين من "كورونا"

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 10-04-2020 الساعة 19:44

طلب وزير الصحة الكويتي، باسل حمود الصباح، من المتشافين الذين كانوا يتعالجون من فيروس كورونا المستجد، أن يبادروا بالتبرع بالدم، حيث ثبتت إمكانية علاج المصابين بالفيروس ببلازما دم المتعافين منه.

وقال الدكتور الصباح في تغريدة نشرها على حسابه بـ"تويتر"، الجمعة: "نطلب من جميع المتشافين من فيروس كورونا المستجد المبادرة بالتبرع بالدم؛ للاستفادة من البلازما في علاج المصابين".

وتابع: "ثبت طبياً إيجابية هذا العلاج. ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته"، مطلقاً وسماً حمل عنوان "#فزعة_المتشافين".

وكانت مديرة خدمات نقل الدم في بنك الدم الكويتي، ريم الرضوان، قالت الأربعاء الماضي: إن بلادها "بدأت تحضير بلازما مناعية لمواجهة فيروس كورونا، إذ يتم تجميع البلازما من المتبرعين المتعافين"، بحسب وكالة الأنباء الكويتية.

وأوضحت الرضوان أن "بلازما الأشخاص المتعافين من كورونا تضم أجساماً مضادة للفيروس؛ ومن ثم فإنَّ نقلها إلى مصابين قد يزيد مناعتهم".

وأضافت: إن "الأجسام المضادة في بلازما المتعافي تظل على مستوى عالٍ مدة 3 أسابيع، ثم تميل إلى الانخفاض، لذا يتم تحديد جدول زمني لكل متبرع على حدة، علماً أن المتبرع الواحد يسهم في علاج 3 مصابين".

وتابعت: "يتم تجميع وتحضير البلازما من المتبرعين المتعافين، على أن تبدأ هذه العملية بعد انتهاء العلاج وفترة الحجر المنزلي، حسب إرشادات المنظمة العالمية لنقل الدم، ومنظمة بنوك الدم الأمريكية AABB".

وفي آخر إحصائية رسمية أعلنتها وزارة الصحة الكويتية، الجمعة، بلغت حالات الإصابة بفيروس "كورونا المستجد" 993 حالة، منها 869 نشطة، في حين تعافى 123، فضلاً عن حالة وفاة وحيدة.

جدير بالذكر أن انتشار فيروس كورونا زاد بدول الخليج مع توسُّع انتشاره في إيران؛ بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

مكة المكرمة