فضيحة في مصر.. أستاذ جامعي يجبر طالبين على خلع سرواليهما

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g23Zm9

الواقعة أحدثت ضجة عبر صفحات التواصل الاجتماعي في مصر (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 12-04-2019 الساعة 17:19

أصدرت جامعة الأزهر، اليوم الجمعة، قراراً "عاجلاً بإيقاف أستاذ جامعي بكلية تربية بنين وتحويله للتحقيق، بعد إجباره طالبين على خلع ملابسهما أمام زملائهما، بسبب رسوبهما في مادته.

وفي تعليق من عميد كلية الإعلام في جامعة الأزهر، غانم السعيد، على الواقعة التي أحدثت ضجة عبر صفحات التواصل الاجتماعي في مصر، قال: "إنه قرر بمجرد علمه بالحادث رفع الأمر إلى رئيس الجامعة الذي أصدر على الفور قراراً بإيقاف الأستاذ عن العمل وتحويله إلى التحقيق العاجل".

وأوضح السعيد أنه تقرر منع الأستاذ من وضع الأسئلة والتصحيح، مطمئناً الطلاب بالقول: "على أبنائنا الطلاب أن يتأكدوا من أن إدارة الجامعة لا تتوانى عن محاسبة أي مخطئ، أو مقصر، ولا يوجد أحد فوق القانون، وعلى الجميع الانشغال بالدراسة والاستعداد للامتحانات".

بدوره رد إمام رمضان، أستاذ مادة العقيدة في جامعة الأزهر بنين بالقاهرة، المحول للتحقيق في الواقعة، بالقول إن خطوته هذه جاءت خلال شرح الحياء في الإسلام.

وكتب على "فيسبوك"أن "المحاضرة بدأت بشرح معنى الإسلام والفارق بينه وبين الإيمان، وبيان أن الأول يختص بالظاهر الحسي، والثاني يختص بالجوهر الفعلي الذي يترجم إلى نتائج ملموسة تعود منافعها على الأمة رقياً ورفعة، ثم انتقل إلى الإحسان شرحاً وعلاقته بالحياء".

وأشار إلى أنه رغب في توضيح ما يشرحه بشكل تمثيلي حي، و"قلت للطلاب من يقبل النجاح في المادة بامتياز مقابل تنفيذ ما يطلب منه فإن امتنع رسب في المادة، فتطوع أكثر من طالب ولا يعلم ما سيطلب منه".

وأكمل: "المفاجأة كانت صادمة لمن خرج متبرعاً وبإرادته وفي نفس الوقت أذهلت الطلاب عندما قلت للطالب اخلع البنطلون، فضحكوا جميعا لكنني لم أضحك، وقلت لهم منذ المحاضرة الأولى للمادة اتفقنا أن كل ما يقال داخل المدرج سواء أكان جداً أو مزاحاً يخضع لميزان العقيدة والأخلاق".

وتابع: "قلت أنا أصر على تنفيذ مطالبي فإن تراجع أحدكما فسيرسب في مادة العقيدة، ورفض الطلاب رغم كل ما مارسته عليهم من ضغوط وأمام إصرارهم على عدم تنفيذ طلبي مهما كانت النتائج حتى لو رسبوا في المادة".

وتداول طلاب جامعة الأزهر عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يجبر فيه الأستاذ المذكور طالبين على خلع سرواليهما أمام زملائهما.

مكة المكرمة