فنلندا تعتزم تجربة تخصيص 560 يورو شهرياً لكل مواطن

تأمل الحكومة في تقليص البيروقراطية وتبسيط النظام المعقد للمساعدات الاجتماعية

تأمل الحكومة في تقليص البيروقراطية وتبسيط النظام المعقد للمساعدات الاجتماعية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 26-08-2016 الساعة 09:22


ترغب الحكومة الفنلندية في أن تجرب، ابتداءً من مطلع العام 2017، دفع مبلغ أساسي بلا شروط لكل مواطن، حددته بـ 560 يورو شهرياً، كما أعلنت الخميس.

ويمثل هذا المشروع أحد الوعود الانتخابية لرئيس الوزراء جوها سيبيلا، الذي يتولى مهامه منذ مايو/أيار 2015. وهو يأمل بذلك في تحفيز العمل، وتبسيط نظام التقديمات الاجتماعية.

وقالت وزارة الشؤون الاجتماعية، الخميس، إنها ستعرض حتى 9 سبتمبر/أيلول مشروع قانون يتيح إجراء التجربة على ألفي شخص في سن العمل، يتم اختيارهم عشوائياً من إجمالي السكان.

وأوضحت "أن تقييم آثار الدخل الأساسي للمجموعة المختارة سيكون بمقارنته مع مجموعة تتم مراقبتها، مكونة من أشخاص من نفس طبيعة المجموعة المختارة، لكنهم لا يتلقون هذا النوع من الدخل الأساسي".

وتابعت الوزارة أن "الهدف الأول لتجربة الدخل الأساسي هي النهوض بالعمل".

لكن الحكومة تأمل أيضاً في "تقليص البيروقراطية، وتبسيط النظام المعقد للمساعدات الاجتماعية بشكل يريح المالية العامة".

والدخل الأساسي إصلاح جذري له أنصار؛ سواء في اليسار لدى مؤيدي دولة الرعاية التي تؤمن للجميع مستوى معيشياً لائقاً، وأيضاً بين الليبراليين، لكن البعض يطالب بمراجعة هذا النظام الذي يمكن في بعض الحالات أن يكون دافعاً لعدم البحث عن عمل.

ورئيس الحكومة رجل أعمال سابق، مقتنع بأن هذا الإجراء من شأنه أن يشكل حافزاً على إنشاء شركات.

ويمكن أن تكون فنلندا أول بلد أوروبي يختبر هذا الإجراء على المستوى الوطني.

ففي يونيو/حزيران الماضي، رفض الناخبون السويسريون بنسبة 77% مبادرة شعبية لإقرار دخل أساسي بقيمة 2500 فرنك سويسري (نحو ألفي يورو).

وتأمل الحكومة الفنلندية في إدراج المشروع في قانون المالية لعام 2017، وهو ما سيتيح دفع هذا الدخل الأساسي الشهري ابتداءً من يناير/كانون الثاني 2017.

لكن لم يتم الإعلان في هذه المرحلة عن المخصصات المالية التي ستلغى مقابل تعميم الدخل الشهري الأساسي على جميع المواطنين.

مكة المكرمة