فيديو يثير غضب المصريين.. نزهة زوجين تتحول إلى مأساة

هذا ما حصل في الإسكندرية
الرابط المختصرhttp://cli.re/Le2yrg

جريمة في الإسكندرية تشغل الشارع المصري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 26-08-2018 الساعة 20:47

ما تزال حادثة جريمة القتل التي وقعت على أحد شواطئ مدينة الإسكندرية، شمالي مصر، يوم الجمعة الماضي، تشغل الشارع المصري الذي تفاعل بشكل واسع معها في مواقع التواصل الاجتماعي.

ووفقاً لما ذكرت صحيفة الأهرام المحلية، أقدم عاطل على قتل نقاش، على شاطئ أبو يوسف غربي الإسكندرية؛ بعد مشاجرة نشبت بينهما؛ بسبب معاكسة الأول لزوجة الثاني.

وتلقى اللواء محمد الشريف، مدير أمن الإسكندرية، إخطاراً من مأمور قسم شرطة الدخيلة، من إدارة شرطة النجدة، بوجود مشاجرة ومتوفى بشاطئ بمنطقة أبو يوسف دائرة القسم.

وبحسب المصدر، تبين حدوث مشاجرة بين كل من طرف أول "م. أ. أ" (40 عاماً)،  وكان مصاباً باشتباه كسر بعظام الجمجمة وجروح قطعية بمختلف أنحاء الجسم، أدت إلى وفاته، أما الجاني ، "و. م. أ" (39 عاماً)، فهو عاطل عن العمل.

وذكر كشف الشرطة أنه تبين أن المشاجرة نشبت بسبب قيام الثاني بمعاكسة زوجة الأول، في أثناء وجودهم على الشاطئ، وتطورت إلى مشاجرة، تعدى في خلالها الثاني على الأول بالضرب بسكين كانت بحوزته، محدثاً إصابات أودت بحياته.

لكن محمد رشاد، شقيق زوجة المجني عليه، قال، بحسب صحيفة اليوم السابع المحلية، إن المتهم حاول افتعال مشكلة مع أسرة شقيقته على الشاطئ ولم تحدث مشاجرة بينهم أو مشادة، وفوجئوا به يحاول الحديث مع نجلهم الصغير وكلبه الخاص ويتساءل عن الكلب للبيع أم لا.

وأضاف رشاد أنهم فوجئوا به بعد ذلك يحمل سكيناً في يده، ووجه لزوج شقيقته عدة طعنات في الوجه والرقبة وأسقطه أرضاً، وقد أودت تلك الطعنات بحياته.

وحاولت شقيقته الدفاع عن زوجها ولكنه وجه السلاح إلى وجهها، مؤكداً أنه لا يوجد واقعة تحرش كما انتشر على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

مواقع التواصل الاجتماعي في مصر سرعان ما تناقلت الخبر ومقطع الفيديو، ليعبر المصريون عن تفاعلهم مع هذه الحادثة عبر وسم حمل عنوان "#إعدموا_المتحرش_القاتل".
 
وجاءت العديد من الردود تحمل تعبيرات رافضة لما يجري من تحرش بالنساء، وكان أبرز التعليقات في هذا الصدد من قبل الفتيات، اللاتي عبرن عن استيائهن وانزعاجهن مما يلاقين من تحرش، ومعبرات أيضاً عن استيائهن من دفاع نسبة كبيرة من المجتمع عن المتحرشين، والإلقاء باللائمة على الفتيات، بحسب ما ذكرن.
وفي متابعة سريعة لردود المصريين على منصة "تويتر" يتوضح وجود عدة روايات يتناقلها الناس، وهو دليل على انشغال الشارع المصري بهذه الحادثة، التي أثرت كثيراً على المجتمع المصري مؤخراً.
 

الردود على هذه الحادثة لم تخلُ من السياسة، واتهام الحكومة بالوقوف وراء ما يعاني منه المجتمع المصري، بل ذهب البعض إلى اتهام الرئيس السيسي بأنه "المتحرش" و"القاتل".

 وظهر في الفيديو الذي تناقلته وسائل الإعلام المختلفة، محاصرة أشخاص للجاني الذي دخل البحر لحماية نفسه، إلى أن وصلت الشرطة لتلقي القبض عليه.

مكة المكرمة