"فينا خير".. حملة شعبية لمواجهة كورونا في البحرين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kZdWvD

تواصل البحرين تسجيل إصابات بكورونا

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 17-04-2020 الساعة 18:00

شهدت حملة "فينا خير"، التي دُشنت مؤخراً في البحرين؛ لجمع التبرعات من أجل مواجهة فيروس كورونا المستجد، تجاوباً واسعاً من قبل الأشخاص والمؤسسات والشركات المختلفة.

وبحسب ما اطلع عليه "الخليج أونلاين"، الجمعة، تتواصل التبرعات بالمبالغ المالية من قبل شركات ومؤسسات وجمعيات وأشخاص للتعبير عن التكاتف في مواجهة فيروس كورونا.

ووفق "وكالة أنباء البحرين" (بنا)، دُشنت حملة "فينا خير" بالتنسيق مع الفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا (COVID-19)؛ وذلك بهدف تعزيز التكاتف بين أفراد المجتمع لمواجهة الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد بسبب تفشي الوباء، ورغبة المؤسسات والأفراد في دعم الجهود الوطنية لمكافحة الفيروس وتحقيق الصحة والسلامة لجميع أفراد المجتمع.

وحملة "فينا خير" انطلقت بتوجيه من ممثل الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب ورئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، الأمير ناصر بن حمد آل خليفة، حيث جاءت استجابة للطلبات المتنامية من القطاع الخاص والأفراد للمساهمة في الجهود الوطنية للتصدي للفيروس.

بدوره أشاد مجلس النواب البحريني بالحملة، مؤكداً في بيان له أن "هذه المبادرة الخيرة هي توثيق لمبدأ الشراكة المجتمعية بين أفراد المجتمع البحريني، المعروف بمحبته للخير والعطاء، والمشهود له على مر التاريخ بتكاتف وتعاضد كافة أفراده وأطيافه".

ودعا المجلس "جميع مؤسسات القطاع الخاص، والشركات والأفراد من مواطنين ومقيمين للمساهمة الفاعلة والإيجابية، ودعم جهود الدولة، وتعزيز التعاون والتكامل والتكافل، في ظل الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا".

وأضاف أن الحملة تدعم مملكة البحرين لتواصل "مسيرة الإنجاز والنجاح في مختلف الميادين، وتجاوز كافة التحديات وفق التمسك بالثوابت الوطنية الراسخة، ووحدة الصف والكلمة، والوعي المجتمعي المستمر".

وتنشر مواقع التواصل أسماء المتبرعين وقيم التبرعات، وتواصل مؤسسات أهلية تقديم تبرعاتها تباعاً، في حين يواصل رقم المبالغ في الارتفاع.

وخلال 24 ساعة تجاوز مجموع التبرعات مبلغ 10 ملايين دينار بحريني (الدينار = 2.65 دولار أمريكي)، بحسب ما تؤكد وسائل إعلام بحرينية.

وحث مواطنون عبر مواقع التواصل الاجتماعي على التبرع، مذكرين بأهمية الصدقة وأثرها الإيجابي على الإنسان، فضلاً عن كون التبرع يصب في صالح القضاء على وباء يهدد المجتمع.

واليوم الجمعة، أعلنت وزارة الصحة البحرينية تعافي 22 حالة إضافية، وتسجيل 40 حالة قائمة جديدة، منها حالتان لعمال وافدين، و10 حالات لمخالطين، و22 حالة قادمة من إيران ضمن خطة إجلاء المواطنين.

وبينت الوزارة أن العدد الإجمالي للحالات المتعافية في البحرين بلغ 725 حالة حتى الآن، في حين وصل عدد حالات الإصابة إلى 1740، بينها 7 وفيات.

جدير بالذكر أن انتشار فيروس كورونا زاد بدول الخليج مع توسُّع انتشاره في إيران بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

وأجبر انتشار الفيروس التاجي دولاً عديدة على إغلاق حدودها البرية، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر تجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.

مكة المكرمة