في ظل "كورونا".. ما مستقبل العام الدراسي في الخليج؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/87ay4M

قررت بعض الحكومات إرجاء الدراسة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 05-05-2020 الساعة 17:24

- كيف تعاملت حكومات دول الخليج مع التعليم في ظل أزمة كورونا؟

علقت دول مجلس التعاون الدراسة في المؤسسات التعليمية حتى إشعار آخر.

- ماذا انتهجت دول الخليج خلال فترة تعليق الدراسة حضورياً؟

استأنفت الدراسة، ولكن  عبر نظام "التعلم عن بُعد".

- كانت الكويت سباقة بشأن مصير الفصل الدراسي الحالي.. ماذا قررت؟

 أرجأت الدراسة إلى مطلع أغسطس لطلبة الثانوية العامة ومن ثم تستأنف لبقية الصفوف في مطلع أكتوبر.

بعد أن انتهجت دول الخليج العربي التعليم عن بُعد في جميع المدارس الحكومية والخاصة، تماشياً مع الظروف الطارئة التي تمر بها في ظل تفشي فيروس كورونا في العالم، بدأت بإنهاء العام الدراسي الحالي.

وقررت بعض الحكومات إرجاء الدراسة إلى مطلع أغسطس المقبل؛ لاستكمال الفصل الدراسي الثاني، على أن يبدأ العام الدراسي الجديد في الشهر الأخير من العام الجاري، مثلما أقرت الحكومة الكويتية.

كما لجأت دول خليجية إلى وضع برامج وخطط جديدة لجميع طلبة المدارس الحكومية لاستئناف الدراسة من خلال نظام "التعلم عن بعد".

وانتهجت تلك الدول هذه الاستراتيجية الجديدة في التعليم لتعويض الطلبة عن فترة الغياب المتواصلة بسبب "كورونا"، ولكن يبدو أن غياب أفق واضح لنهاية الفيروس التاجي أجبر حكومات بعض دول الخليج على إنهاء العام الدراسي.

السعودية

دشنت المملكة قرار إنهاء العام الدراسي في الخليج، بعدما قررت وزارة التعليم، في أبريل الماضي، إنهاء العام الدراسي بعد اعتماد نفس درجات الفصل الأول للفصل الثاني، ونقل جميع الطلاب للصفوف الدراسية التالية.

ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية عن وزير التعليم، حمد آل الشيخ، أن القرار يأتي في إطار جهود الحكومة للتعامل مع الظروف الاستثنائية لجائحة "كورونا".

ولفت الوزير إلى أنه سيمنح الطلاب نفس الدرجات التي حصلوا عليها خلال الفصل الدراسي الأول للفصل الثاني، مع استكمال المناهج الدراسية عن بُعد.

وكانت السلطات السعودية قررت تعليق الدراسة بالمدارس والجامعات، بدءاً من 9 مارس الماضي وحتى إشعار آخر، مع تطبيق نظام التعلم عن بعد لضمان استمرار العملية التعليمية.

كما أعلنت  وزارة التعليم السعودية دخول أكثر من ثلاثة ملايين طالب وطالبة للتقويمات التي أجرتها المنصات التفاعلية للتعليم عن بعد.

وبحسب الوكالة الرسمية سجلت إحصاءات وزارة التعليم دخول مليوني طالب وطالبة للتقويمات التي أجرتها المنصات التفاعلية في المرحلة النهائية للتعليم عن بُعد، إضافة إلى دخول أكثر من مليون طالب وطالبة في مدارس التعليم الأهلي والعالمي، خلال فترة تعليق الدراسة حضورياً.

وأشارت إلى استمرار عمليات التقويم عن بُعد إلى نهاية العام الدراسي؛ في 14 مايو الجاري. 

 

عُمان

قررت سلطنة عُمان، في 5 مايو 2020، إنهاء العام الدراسي لجميع طلبة المدارس الحكومية والخاصة.

وأصدرت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا المستجد في سلطنة عمان، قراراً بإنهاء العام الدراسي يوم الخميس 7 مايو الجاري.

وفوضت اللجنة العليا وزارة التربية والتعليم العُمانية باعتماد البديل المناسب لاحتساب نتائج الطلبة، وآلية تقييمهم وانتقالهم من الأول وحتى الثاني عشر وما في مستواها.

 

الإمارات 

وفي 3 مايو أبلغت مدارس خاصة في أبوظبي ذوي الطلبة بإلغاء الامتحانات الخاصة بنهاية العام الدراسي الجاري، واستبدالها ببعض مهام التقييم الإلزامي، إضافة إلى الاعتماد على الأدلة المعرفية الخاصة بالفصلين الأول والثاني في تحديد التقييم النهائي للطلبة.

وأرجعت قرارها إلى التحديات التي تشهدها العملية التعليمية حالياً، والتي تعيق عقد الامتحانات عن بُعد.

وتفصيلاً، أوضحت مدارس خاصة أنه مع اقتراب الأسابيع الأخيرة من العام الدراسي؛ فقد أثارت الترتيبات الخاصة بتقييمات نهاية العام الكثير من النقاش في جميع المدارس، بسبب الصعوبات في إجراء الامتحانات عن بعد، وفي محاولة التأكد من إتمامها بشكل مستقل وعادل من قبل جميع الطلاب.

لكن في المقابل قررت وزارة التربية والتعليم أن الاختبارات النهائية للفصل وللعام الدراسي الجاري لطلبة المدارس الحكومية والخاصة التي تطبق المنهاج الوزاري، ستكون من 14 إلى 25 من يونيو المقبل للصف الـ12، فيما ينتهي دوام المعلمين والإداريين بالمدارس في التاسع من يوليو المقبل.

 قطر

نشر حساب وزارة التعليم والتعليم العالي على تويتر رداً من وزير التعليم محمد الحمادي على رسالة موجهة له من إحدى طالبات الشهادة الثانوية، تخشى من إصابتها بفيروس كورونا خلال الاختبارات.

وطمأن الحمادي في رسالته طلاب الثانوية العامة بأن الوزارة تتخذ الإجراءات الاحترازية كافة، بالتعاون مع وزارة الصحة العامة، من أجل سلامة الطلاب، مؤكداً حرص وزارة التعليم أشد الحرص على سلامة الطلاب، وأن الوزارة تعمل بالتنسيق مع وزارة الصحة العامة لضمان تقديمهم الامتحانات في ظروف آمنة.

وأكد أن معدل الثانوية العامة مهم للقبول في الجامعات واختيار التخصص، وأنه لا بد من تقديم الاختبار مثل كثير من الدول التي تتشابه معنا في النظام؛ لأن منح درجات تقديرية يظلم عدداً كبيراً من الطلاب، خاصة من يرغبون في معدلات عالية، ومن لم يحالفهم الحظ في اختبارات الفصل الدراسي الأول.

ولفت إلى أن وزارة التعليم راعت أن تكون الاختبارات ملائمة من حيث المحتوى لهذا الظرف، داعياً الطلاب والطالبات إلى عدم الالتفات للوساوس ولا المثبطين، وأن يركزوا في مراجعة الدروس.

وسبق أن أوضح محمد البشيري مستشار وزير التعليم أنه بالنسبة للمدارس الحكومية سينتهي العام الأكاديمي في الموعد المحدد له وهو 21 يونيو 2020، وبالنسبة للتعلم عن بعد فسوف ينتهي للمستويات من الصف الأول حتى الحادي عشر في السابع من مايو 2020.

 

 الكويت

وفي مارس الماضي، أعلنت الحكومة الكويتية تعطيل الدراسة حتى الـ3 أغسطس المقبل، على أن تستأنف في الـ4 من الشهر ذاته.

وكانت مصادر كويتية مطلعة ذكرت، في أبريل الماضي، أن قرار مجلس الوزراء باستمرار تعطيل الجهات الحكومية حتى نهاية مايو المقبل لا يعني إنهاء العام الدراسي فعلياً، في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

ونقلت صحيفة "الجريدة" المحلية عن مصدر قيادي في وزارة التربية الكويتية قوله: إن الوزارة وضعت عدة سيناريوهات يقضي اثنان منها بمواصلة العام الدراسي في حال التغلب على الأزمة الصحية قبل أغسطس المقبل.

وأضاف المصدر أن "التربية" توصلت إلى وضع 3 خطط تحدد مصير العام الدراسي، حيث ترتكز الخطة الأولى التي تم الإعلان عنها في مؤتمر صحفي لوزير التربية وزير التعليم العالي، سعود الحربي، في حال انقشاع أزمة كورونا في يوليو المقبل بأن يتم العودة إلى استئناف الدراسة لطلبة الصف الثاني عشر في مطلع أغسطس، وتستأنف لبقية الصفوف في مطلع أكتوبر، على أن يستكمل الطلبة ما تبقى من العام الدراسي المخفف.

وأكمل أن الاحتمال الثاني الذي تضعه الوزارة في حسابها، هو أن تستمر أزمة "كورونا" إلى ما بعد التواريخ المعلن عنها في أغسطس، وهنا قررت "التربية" أن يتم ترحيل موعد بدء الدراسة لطلبة الصف الثاني عشر إلى مطلع أكتوبر، وأن تنطلق الدراسة لجميع الصفوف في هذه الحالة، ليستكمل العام الدراسي في غضون 6 أسابيع، وتعلن النتائج ويباشر الطلبة العام الدراسي الجديد في مطلع ديسمبر.

ولفت إلى أن هناك احتمالاً أخيراً وضعته الوزارة كآخر الحلول، يعتمد على أنه في حال استمرار الأزمة الصحية وتحذيرات السلطات الصحية من استئناف الدراسة، وعدم ظهور أي بوادر أمل في إيجاد لقاحات أو أدوية لهذا الفيروس حتى منتصف سبتمبر، فإن "التربية" مضطرة حينها إلى أن تعلن انتهاء العام الدراسي الحالي لجميع الطلبة.

وأوضح المسؤول أن ذلك يشمل الطلبة من الصف الأول وحتى الحادي عشر، والبحث عن حلول لطلبة الصف الثاني عشر، بأن تعتمد نتيجة الفصل الدراسي الأول كنتيجة نهائية، أو أن تُعقَد اختبارات خاصة لهم في أماكن تضمن تباعدهم وسلامتهم، حيث إن هذه الخيارات لا تزال قيد الدراسة، وفي هذه الحالة سيتم تحديد مواعيد بدء العام الدراسي الجديد كما هو مقرر مطلع ديسمبر.

 

البحرين 

سارعت السلطات البحرينية، في مارس المارضي، إلى تعليق الدراسة في جميع أنحاء المملكة، وأقرت نظام التعليم عن بُعد، وتطوير المنصات التعليمية، لتشمل الفيديوهات التعليمية جميع المراحل الدراسية المختلفة عن بُعد، وذلك في إطار حرصها على مصلحة الطلاب وعائلاتهم.

ولم تنظر المنامة حتى الآن في إنهاء العام الدراسي من عدمه.

بدورها بدأت هيئة جودة التعليم والتدريب عملية تقييم التعليم عن بُعْد في المدارس الحكومية والخاصة في البلاد. واستهلت المرحلة العملية الأولى في 28 أبريل 2020، من خلال تقييم الحصص الافتراضية في المدارس الحكومية للصفوف من التاسع حتى الثاني عشر، على أن يطبَّق التقييم للصفوف الأخرى خلال الفترة القادمة.

وسيبدأ تقييم المدارس الخاصة لكل المراحل الدراسية خلال هذا الأسبوع، وذلك في مدارس محددة كمرحلة تجريبية للتقييم.

وأكدت أنَّ التقييم المسحي للتطبيقات، ومدى استعداد المدارس للتعليم عن بعد، والذي تم عن طريق استمارات التقييم المرسلة إلى المدارس لملئها، وإرجاعها إلى الهيئة كحد أقصى في 1 يونيو 2020، سيكون تطبيقه على جميع المدارس الحكومية والخاصة. 

مكة المكرمة