في مواجهة "كورونا".. دول خليجية تطبق العدالة بمحاكمات عن بعد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ydrNde

المحاكم عن بعد تمنع توقف تنفيذ الأحكام بسبب كورونا

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 14-04-2020 الساعة 12:00

بدأ نظام أداء المهام عن بعد يأخذ حيزاً كبيراً من الاهتمام الخليجي، ليدخل تطبيقه في المحاكم والمرافعات بدول خليجية، أبدت قناعتها بضرورة تواصل سير عمل العدالة في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد. 

دول مجلس التعاون تدرك جيداً أن تعطيل القضاء والعدالة أمر صعب مهما كانت الظروف؛ وعليه لزم اتخاذ تدابير تساعد في مواصلة عمل هذه المؤسسة المهمة؛ ووفق هذه  الضرورة تبنت دول خليجية توفير ما يلزم هذه المؤسسة داخل بلدانها لمواصلة مهامها.

مؤخراً دشنت الكويت نظاماً إلكترونياً داخل السجن المركزي وقاعات المحاكم، لتنفيذ محاكمات عن بُعد، واتخذت خطوات أخرى في هذا الجانب لتسهيل المراجعات.  

وبحسب ما أوردته صحيفة "الأنباء" المحلية، الاثنين (13 أبريل الجاري)، قال وكيل وزارة العدل لقطاع تكنولوجيا المعلومات، سيد هاشم القلاف، إنه جرى اتخاذ عديد من الخدمات الإلكترونية الجديدة؛ "خدمة للعدالة، ولتسهيل إنجاز المعاملات لجمهور المتقاضين، بالإضافة إلى خدماتها الإلكترونية المتعددة".

وأضاف القلاف أن من ضمن الخدمات الإلكترونية الجديدة "وضع شاشات بالصوت والصورة في السجن المركزي، وأخرى بقاعات المحاكم في قصر العدل؛ وذلك لنظر التجديد في قضايا الحبس".

جرى أيضاً تركيب شاشات لقضاة التنفيذ وأخرى للمتقاضين؛ "حتى نوفر على الجميع الوقت والجهد، والحفاظ على أمن الجميع وسلامتهم"، بحسب المصدر نفسه، الذي كشف عن "الانتهاء قبل يومين من تدشين برنامج لسداد الكفالات عن بُعد، بالإضافة إلى وجود صحيفة الدعوى الإلكترونية والإعلان الإلكتروني".

علاوة على هذا، يقول القلاف إنه جرى تدشين خدمة pay me الجديدة قبل أيام؛ لسداد ملفات التنفيذ المدني ورفع جميع الإجراءات دون الحاجة إلى المراجعة، والاكتفاء بالاتصال على الأرقام المخصصة لذلك.

وتابع: "كما تم إنجاز التنفيذ عن بُعد في مرحلتيه الأولى والثانية، في حين سيتم إنجاز بقية المراحل قريباً، ليتم تنفيذ كل إجراءات التنفيذ عن بعد"، مؤكداً أن هناك عديداً من البرامج الأخرى جارٍ العمل لإنجازها خلال هذه الفترة.

وفي آخر حصيلة رسمية، ذكرت وزارة الصحة الكويتية (الاثنين 13 أبريل) أنه تم "تسجيل 66 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية" ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 1300، مع تسجيل حالة وفاة واحدة، في حين بلغ عدد المتعافين 150 حالة.

قطر تدشن الخدمة

وضمن سلسلة إجراءاتها الاحترازية المتواصلة التي اتخذتها لمواجهة فيروس كورونا المستجد، أعلنت وزارة الداخلية القطرية، الخميس (2 أبريل الجاري)، تفعيل خدمة المحاكمات عن بعد، بمبنى المحكمة الابتدائية بالدوحة.

وبحسب ما أوردت الوزارة على حسابها في "تويتر"، قال العميد سيف محمد الخيارين، مدير إدارة تنفيذ الأحكام، إن خدمة المحاكمات عن بعد ستتم على مراحل.

وأوضح الخيارين أن خدمة المحاكمات عن بعد "بدأت اليوم بالبث بين المحاكم وأقسام الشرطة فيما يتعلق بتجديد الحبس الاحتياطي للموقوفين أو الإفراج عنهم، وذلك دون الحاجة لإحضار الموقوف وعرضه على المحكمة".

وأشار إلى أنه "سيتم في المستقبل القريب تفعيل التواصل مع النيابات لإجراء التحقيقات في مراحل الاتهام الأولية، وكذلك إجراء المحاكمات للمتهمين المتواجدين في المؤسسات العقابية والإصلاحية".

وكانت وزارة الصحة العامة القطرية أعلنت، في آخر إحصائية (الأحد 12 أبريل)، تسجيل 251 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا، و 28 حالة شفاء من المرض ليصل إجمالي حالات الشفاء في دولة قطر إلى 275، وحالات الإصابة 2979 حالة، بالإضافة إلى تسجيل حالة وفاة.

الإمارات تتوسع في التطبيق

 في العاصمة الإماراتية أبوظبي توسعت المحكمة الجزائية في تفعيل نظام "المحاكمة عن بعد"، ليشمل جميع دوائرها باستخدام تقنية الاتصال المرئي.

المستشار يوسف سعيد العبري، وكيل دائرة القضاء في أبوظبي، قال إن التوسع في تطبيق أنظمة التقاضي عن بعد، يعكس حجم الإنجاز المحقق في تطوير المنظومة القضائية.

وأفاد العبري، بحسب وكالة أنباء الإمارات أن تفعيل نظام المحاكمات عبر تقنيات الاتصال المرئي في دائرة القضاء بالتعاون والتنسيق مع الجهات الشرطية، يعزز من جودة الخدمات القضائية المقدمة وفق أرقى المعايير.

وأكد أن تفعيل هذا النظام يحقق سرعة الفصل في القضايا وجودة الأحكام القضائية، مع ضمان تسهيل الإجراءات على جميع الأطراف في الدعاوى، وبما يتماشى مع التشريعات والإجراءات القانونية.

من جهته أوضح القاضي العوضي المهري، رئيس محكمة أبوظبي الجزائية، أنه "يتم بث الجلسات بصورة مباشرة وحية لنظر القضية، ومن ثم يتم إصدار القرار أو الحكم".

وفي بيانها الأحد (12 أبريل) أعلنت وزارة الصحة الإماراتية حالتي وفاة لمصابين بفيروس كورونا ليصل إجمالي حالات الوفاة المسجلة في الدولة إلى 22 حالة.

وأكدت ارتفاع عدد حالات الشفاء في الدولة إلى 680 حالة، مبينة أن إجمالي حالات الإصابة المسجلة في الدولة 4123 حالة.

المرافعة عن بعد بالسعودية

المجلس الأعلى للقضاء في السعودية أعلن، منتصف مارس الماضي، تفعيل المحاكمة والترافع عن بُعد.

وتضمن القرار إعادة جدولة جميع الجلسات المؤجلة فترة التأجيل، وأن يكون لها أولوية في المواعيد، على أن يُشعَر أطراف الدعوى بالطرق الإلكترونية.

وأكد القرار استمرار المحاكم في نظر القضايا المستعجلة، أو التي تتطلب طبيعتها اتخاذ إجراءات مستعجلة لا تحتمل التأخير، وفقاً لما تراه الدائرة القضائية أو رئيس المحكمة، بحسب الحال.

ومع استمرار المحاكم في إجراءات المحاكمة والترافع عن بُعد، يجري أيضاً فرض تبادل المذكرات بين أطراف الدعوى إلكترونيّاً واستلامها، وطلب ما تحتاجه من مستجدات أو وثائق.

ويجري أيضاً إيداع مسودات الأحكام، وتسليم الأحكام إلكترونيّاً، واستقبال الاعتراضات ونحو ذلك مما لا يتطلب حضور الأطراف إلى المحكمة، على أن يكون ذلك عبر أنظمة وزارة العدل الإلكترونية، بحسب بيان المجلس الأعلى للقضاء الذي تابعه "الخليج أونلاين".

وكانت وزارة الصحة السعودية أعلنت، الأحد (12 أبريل)، تسجيل 429 حالة إصابة جديدة مؤكدة؛ ليصل إجمالي الإصابات إلى 4462، في حين سجلت 41 حالة شفاء، و7 وفيات، ليبلغ إجمالي المتعافين 761، وإجمالي الوفيات 59.

جدير بالذكر أن انتشار فيروس كورونا زاد بدول الخليج مع توسُّع انتشاره في إيران؛ بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

واتخذت الدول الخليجية إجراءات احترازية عديدة، كان من بينها أداء مهام عن بعد، منها التعليم وذلك عبر برامج وتطبيقات مختلفة.

مكة المكرمة