قائد "معركة الجسور".. الكويت تنعي سالم سرور أحد أبطال تحريرها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YXv2Yw

قاد معركة الجسور

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 02-06-2020 الساعة 18:36
- من هو اللواء الكويتي سالم سرور؟

أحد أبطال الجيش الكويتي الذين تصدوا للغزو العراقي عام 1990.

- ما أبرز الكتب التي خلفها اللواء سالم سرور؟

ألف الراحل كتاباً بعنوان "اللواء المدرع الخامس والثلاثون ودوره في معركة الجسور وتحرير الكويت".

نعت رئاسة الأركان العامة في الجيش الكويتي، اليوم الثلاثاء، اللواء ركن المتقاعد سالم مسعود سرور، أحد رجال المقاومة الكويتية أثناء الغزو العراقي للكويت.

وقال الجيش الكويتي، في تغريدة بحسابه الرسمي على موقع "تويتر"، إن رئاسة الأركان العامة للجيش تنعي المغفور له بإذن الله اللواء ركن متقاعد سالم مسعود سرور، سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان".

كما نعى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الكويتي، الشيخ أحمد منصور الأحمد الصباح، وجميع منتسبي وزارة الدفاع من العسكريين والمدنيين، اللواء سرور.

ودعا الشيخ أحمد المنصور ومنتسبو الوزارة، في بيان صحفي صادر عن وزارة الدفاع، للفقيد بالمغفرة "لقاء ما قدمه في حياته من إخلاص في العمل، وصفات وخصال حميدة، وقدوة حسنة، وتفان في أداء الواجب الوطني".

من جانبه نعى رئيس مجلس الأمة الكويتي، مرزوق الغانم، اللواء الراحل، قائلاً في تغريدة له أيضاً: "ترجل عن صهوة جواده أحد فرسان الكويت وأبطالها الأوفياء، اللواء متقاعد سالم مسعود السرور، قائد معركة الجسور أثناء الغزو العراقي الغاشم، لقد خاض الفقيد معارك الشرف والبطولة في مواجهة الغزو ليسجل تاريخاً وملاحم من تضحية وشموخ وعزة وصمود على طريق الذود عن الوطن وكرامته وعزته".

وقال أمين سر المجلس، النائب عودة العودة الرويعي، في تغريدة له: "رحم الله البطل سالم مسعود السرور  وغفر له وأسكنه فسيح جناته، ونسأل الله له ذلك وهو يودع الدنيا إلى جنات الخلد بإذن الله، وللكويت وأهله وذويه الصبر والسلوان. وعلى وزارة الدفاع والدولة القيام بما يلزم تجاه المغفور له بإذن الله؛ من جنازة عسكرية وتخليد اسمه في مرافق الوزارة أو الدولة".

وقال النائب السابق في المجلس، صالح الملا: "نعزي أنفسنا وأهل الكويت قاطبة، برحيل رجل من رجال الوطن البواسل وأحد أبرز أبطال المقاومة والتحرير".

بدوره اقترح النائب في مجلس الأمة الكويتي، أسامة الشاهين، تسمية أحد المرافق العسكرية باسم اللواء ركن سرور، وتكليف مختصين بتوثيق تضحيات الجيش الكويتي في العامين 1990 و1991، وفق صحيفة "الراي" الكويتية.

وقاد اللواء سرور "معركة الجسور" الشهيرة أثناء صد الغزو العراقي للكويت عام 1990 قرب مدينة الجهراء، ضد لواء مدرع من فرقة حمواربي من الحرس الجمهوري العراقي، عزز فيما بعد باللواء 14 مشاة آلي من فرقة المدينة التي اخترقت الحدود الغربية للكويت، وقام اللواء 14 مشاة آلي بمهاجمة الجهة الخلفية للواء 35 مدرع.

وأطلق لاحقاً على اللواء الـ35 اسم "لواء الشهيد"، ثم اضطر  سرور لسحب قواته إلى الأراضي السعودية ومعه قرابة 800 دبابة كانت النواة التي شكل منها الجيش الكويتي الذي دخل البلاد محرراً لها في 26 فبراير 1991.

وقد ألف الراحل كتاباً بعنوان "اللواء المدرع الخامس والثلاثون ودوره في معركة الجسور وتحرير الكويت"، روى خلاله تجربته عن تلك المرحلة المفصلية في تاريخ الكويت.

مكة المكرمة