قتل زوجته طعناً.. "جريمة العارضية" تثير غضباً بالكويت

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9DJpPM

الجريمة وقعت مساء الخميس

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 27-08-2021 الساعة 17:00
- ما سبب الجريمة؟

خلاف عائلي بين الزوجين.

- كيف وقعت الجريمة؟

استل الزوج سكيناً وانهال على زوجته طعناً حتى أرداها قتيلة.

شهدت دولة الكويت جريمة قتل بشعة جديدة وقعت في منطقة العارضية، وراحت ضحيتها مواطنة في العقد الثالث من عمرها طعناً على يد زوجها.

وبحسب ما أوردت صحيفة "القبس" المحلية، الجمعة، نقلاً عن مصدر أمني قوله: إن "الجريمة وقعت في وقت متأخر من ليل الخميس، عقب خلاف عائلي بين الزوجين، استل على أثره الزوج سكيناً وانهال على زوجته طعناً حتى أرداها قتيلة".

وأضاف المصدر أن "الزوج، وهو في الثلاثينيات من عمره، قام بتسليم نفسه إلى مخفر العارضية فجراً، وجرت إحالته إلى إدارة الطب الشرعي لإجراء الفحوصات، والتأكد مما إذا كان بحالة طبيعية وقت ارتكاب الجريمة من عدمه".

وذكر أن "رجال الأدلة الجنائية توجهوا إلى منزل القتيلة فوجدوها غارقة في بركة من دمائها جراء الطعن، كما كشفت معاينة وكيل النيابة وجود آثار ضرب على جسدها، ما يرجح الاعتداء عليها بالضرب قبل الشروع بقتلها".

وبينما جرت إحالة جثة القتيلة إلى الطب الشرعي للوقوف على ملابسات الجريمة وتفاصيلها، أمر وكيل النيابة بالتحفظ على الزوج القاتل لحين فتح تحقيقات موسعة معه لمعرفة دوافع وملابسات الجريمة، بحسب المصدر.

هول الجريمة أشعل وسائل التواصل الاجتماعي في الكويت، وتصدر وسم #جريمه_العارضية قائمة الأكثر تداولاً فيها.

أجمع المغردون على شجب الجريمة، ودعوا إلى إنزال أشد العقوبات بحق الفاعل، داعين إلى وقف قتل النساء، وحمايتهن من العنف والاعتداءات الجسدية.

وتعد هذه الجريمة الثانية التي تروح ضحيتها امرأة في البلاد خلال أقل من أسبوع، إذ سبقتها جريمة بمنطقة الأحمدي، الاثنين؛ حين أقدم مواطن على إطلاق النار على أم زوجته، فأصابها بثلاث رصاصات أودت بحياتها، وفقاً للصحيفة.

وأخذت الجرائم العائلية في الكويت تشهد ارتفاعاً في معدلاتها، ووصل العدد، العام الماضي، إلى جريمتين في الشهر، وهو رقم يعتبر كبيراً قياساً إلى بلد مثل الكويت صغير المساحة وقليل النفوس.

وتتعرض النساء إلى القتل على يد أحد أفراد العائلة كالزوج، وفي غالبية الحالات يكون الأخ هو القاتل، نتيجة وجود خلافات أسرية ومحاولة بعض الإخوة فرض أسلوب حياة معين على أخواتهم.

مكة المكرمة