قضية ضد مستشفى أمريكي.. هكذا قتلوا الشخص الخطأ!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GpYK7A

بعد تدقيق بصمات الأصابع أكدت الشرطة أن الشخص الخطأ هو المتوفي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 06-07-2019 الساعة 21:28

يواجه مسؤولو مستشفى أمريكي ملاحقة قضائية؛ بعد أن أوقفوا جهاز التنفس الاصطناعي عن مريض، بطلب من عائلته، ثم اتضح أنه ليس الشخص المقصود.

وكان المريض قد نُقل إلى مستشفى "ميرسي" بشيكاغو في أبريل الماضي، بعد العثور عليه فاقداً للوعي تحت سيارة ومصاباً في وجهه، وفق ما نشره موقع "بي بي سي"، اليوم السبت.

وتعرفت شرطة شيكاغو عليه، وقالت إن اسمه "ألفونسو بانيت"، واتصل المستشفى بعائلته في مايو الماضي.

وفارق الحياة بعد أن وافقت العائلة على فصل جهاز التنفس عنه، لكن "بانيت" ظهر بحفلة شواء لاحقاً، في الوقت الذي كانت تجهز فيه عائلته لدفن من ظنَّته ابنها!

وبعد تدقيق بصمات الأصابع أكدت الشرطة أن الشخص الميت هو "إليشا بريتمان"، في التاسعة والستين من عمره، وحين جرى الاتصال بعائلته قالوا إنه مفقود منذ فترة.

ورفعت العائلتان دعوى ضد المستشفى وسلطات مدينة شيكاغو، بسبب الإهمال والتسبب في انتكاسة عاطفية.

وقال محامي عائلة "بانيت" إنه من غير المقبول أن يعامل المستشفى حياة الناس باستهتار.

وأكدت السيناتور باتريسيا فان بيلت أنه كان على الشرطة استخدام بصمات الأصابع أو الحمض النووي، للتأكد من شخصية المتوفى.

وكتب قائد الشرطة أنطوني غوغليلمي في تغريدة نشرها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر ": "محققونا يفحصون كل جوانب القضية".

مكة المكرمة