قطر الأكثر أماناً وانخفاضاً للجريمة عالمياً وعربياً في 2019

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gxWVmp

قطر الأولى عربياً في الأمن والأمان منذ 2015

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 15-01-2019 الساعة 22:15

حازت دولة قطر المرتبة الأولى عربياً وعالمياً في انخفاض مؤشر الجريمة من بين 118 دولة حول العالم للعام 2019.

وذكر الحساب الرسمي لوزارة الداخلية القطرية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، اليوم الثلاثاء، أن دولة قطر حصلت على المركز الأول عالمياً وعربياً من حيث الأمن والأمان وفق التقرير السنوي العالمي لمؤشر الجريمة والصادر مطلع العام 2019 عن موسوعة "نامبيو".

وتعد "نامبيو" من أكبر وأشهر قواعد البيانات على شبكة الإنترنت في العالم، وتهتم بتقييم مستوى الجريمة، ودرجة الأمان في دول العالم، من خلال قياس معدلات ارتكاب جرائم: القتل العمد والسطو والسرقة بالإكراه والاغتصاب، وغيرها من أشكال الجريمة.

ويأتي تفوق قطر في مؤشر "نامبيو" امتداداً لما حققته سابقاً من مراكز متقدمة خلال الفترة الممتدة من 2015 حتى 2019، محافظة على المركز الأول عربياً طوال هذه الفترة.

وبحسب قواعد تصنيف التقرير فإن الدول يتم ترتيبها عكسياً؛ بمعنى أن الدولة التي تحتل رقم (118) هي الدولة الأقل في معدل الجريمة، ويأتي ترتيبها في المركز الأول من حيث الأمن والأمان، وهو الترتيب الذي احتلته قطر بمجموع (13.26) نقطة؛ حيث تمنح كل دولة مجموعة من النقاط بداية من صفر حتى مئة نقطة، ويكون معدل انتشار الجريمة أقل في الدولة أقل كلما حصلت على عدد نقاط أقل.

وأوضحت الداخلية القطرية في تغريداتها، أن هذا التفوق الأمني على العديد من الدول الكبرى على نطاق العالم والإقليم يعكس المستوى الثابت والمتميز للأمن والأمان في الدولة، بالإضافة إلى الانخفاض الكبير في معدلات ارتكاب الجرائم المسلحة في البلاد.

وأضافت: إن "هذا التصنيف جاء انطلاقاً من استراتيجية الدوحة الشاملة، في ضوء رؤية قطر 2030، والتي عملت من خلالها على بناء منظومة أمنية متكاملة، وبسط التواجد الأمني في كافة أنحاء الدولة، فضلاً عن تعزيز الوعي الأمني لدى الجمهور، الأمر الذي أسهم في انخفاض عدد بلاغات وقضايا الجرائم الكبرى".

وتعتبر الأرقام الإيجابية بانخفاض الجريمة في قطر أقل من المعدلات العالمية المعتمدة لدى الكثير من الهيئات والمؤسسات الأمنية المعنية بحالة الأمن والسلم في العالم.

وتصدر موسوعة "نامبيو" تقاريرها سنوياً منذ عام 2009، اعتماداً على قياس معدل الجريمة في دول العالم، حيث يتم قياس مؤشر الجرائم التي تقع في الدول وفقاً لقوانين تلك الدول، ويراعي المؤشر أن هناك أعمالاً تعد جرائم في بعض الدول، في حين لا تعتبر جرائم في دول أخرى، وهو ما يعطي قياساً حقيقياً لمعدل الجريمة في الدول وفقاً للقوانين المطبقة. 

مكة المكرمة