قطر.. الداخلية تُفعّل خدمة المحاكمات عن بعد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/92pevA

الداخلية: يتم التواصل عبر تقنية الفيديو بين المحكمة والموقوف

Linkedin
whatsapp
الخميس، 02-04-2020 الساعة 17:49

أعلنت وزارة الداخلية القطرية، اليوم الخميس، تفعيل خدمة المحاكمات عن بعد، بمبنى المحكمة الابتدائية بالدوحة؛ وذلك ضمن الإجراءات التي تتخذها البلاد للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

وبحسب ما أوردت الوزارة على حسابها في "تويتر"، قال العميد سيف محمد الخيارين، مدير إدارة تنفيذ الأحكام، إن خدمة المحاكمات عن بعد ستتم على مراحل.

وأوضح الخيارين أن خدمة المحاكمات عن بعد "بدأت اليوم بالبث بين المحاكم وأقسام الشرطة فيما يتعلق بتجديد الحبس الاحتياطي للموقوفين أو الإفراج عنهم، وذلك دون الحاجة لإحضار الموقوف وعرضه على المحكمة".

وأضاف أنه "عوضاً عن ذلك يتم التواصل عبر تقنية الفيديو بين المحكمة والموقوف في مركز الشرطة".

وأشار إلى أنه "سيتم في المستقبل القريب تفعيل التواصل مع النيابات لإجراء التحقيقات في مراحل الاتهام الأولية، وكذلك إجراء المحاكمات للمتهمين المتواجدين في المؤسسات العقابية والإصلاحية".

ويأتي تفعيل خدمة المحاكمات عن بعد في إطار الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الجهات المعنية بالدولة، التي تتطلب المزيد من الحرص على عدم الاختلاط مع الآخرين.

وكانت لولوة الخاطر، المتحدثة الرسمية باسم  اللجنة العليا لإدارة الأزمات القطرية، قالت أمس الأربعاء، إن عدد المصابين من المواطنين القطريين بكورونا بلغ 65 حالة للرجال و47 حالة للسيدات، أما غير القطريين فأصيب منهم 685 رجلاً مقارنةً بـ48 حالة من السيدات، مبينة أن 84% من الإصابات تم اكتشافها في الحجر الصحي، و16% تم اكتشافها خارج الحجر الصحي.

وأكدت أن 89% من الإصابات بكورونا خفيفة، و3% خطيرة جداً، و8% نسبة حالات التشافي، وحالات الوفاة اثنتان فقط، وكان عمرهما فوق الـ55 سنة، وكانوا من أصحاب الأمراض المزمنة، و51 حالة خرجت من العناية المركزة، وتوجد حالياً فقط 12 حالة.

وزاد انتشار فيروس كورونا بدول الخليج مع توسُّع انتشاره في إيران، بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

وينتشر الفيروس اليوم في الأغلبية الساحقة من دول العالم باستثناء دول قليلة، لكنَّ أكثر وفياته وحالات الإصابة الناجمة عنه هي في إيطاليا وإسبانيا والصين وإيران والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا.

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولاً عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات، ومن ضمنها صلوات الجمعة والجماعة.

مكة المكرمة