قطر تبشر مواطنيها بتوفير تقنيات للحد من انتشار "كورونا"

قالت إنها ستتمكن من الكشف مبكراً عن الحالات المصابة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 30-03-2020 الساعة 21:05

قالت دولة قطر، مساء الاثنين، إنها وفرت تقنيات مخبرية جديدة لفحص فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، وهو ما يشكل نقلة نوعية في التعامل مع هذا الوباء.

وأوضحت وزارة الصحة القطرية، في بيان نشرته عبر موقعها الإلكتروني، اطلع عليه "الخليح أونلاين"، أن التقنيات المخبرية الجديدة "يُمكن معها إجراء عدد أكبر من الفحوصات يومياً أكثر مما كان عليه في السابق".

وأوضحت أن هذا التطور أدى إلى "زيادة في عدد الحالات التي يتم اكتشافها يومياً"، مؤكدة أنه سوف يساعد في الكشف المبكر عن الحالات المصابة، ومن ثم الحد من انتشار الفيروس.

وشددت الوزارة القطرية على أنها مستمرة في توسيع دوائر البحث والتقصي وإجراء الفحوصات اللازمة لكافة المواطنين القادمين من السفر، إضافة إلى جميع الأفراد المخالطين للحالات المصابة.

وأعربت عن أملها في تعاون جميع أفراد المجتمع بشكل كامل، والالتزام بجميع الإرشادات والنصائح فيما يتعلق بالحد من انتشار الفيروس​.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت قطر تسجيل ثلاث حالات تماثلت للشفاء، ليصل إجمالي حالات المتعافين من الوباء إلى 51 حالة.

كما كشفت عن 59 حالة إصابة جديدة مؤكدة، ليبلغ إجمالي الإصابات 693، منها 641 حالة لا تزال تتلقى العلاج في المستشفيات، إضافة إلى حالة وفاة وحيدة.

وكانت قطر قد أعلنت عبر اللجنة العليا لإدارة الأزمات أنها لن تألو جهداً في توفير علاج للفيروس في حال أثبت نجاعته طبياً وصحياً.

وزاد انتشار "كورونا" بدول الخليج والدول العربية مع توسُّع انتشاره في إيران، بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

وينتشر الفيروس اليوم في معظم دول العالم، لكنَّ أكثر وفياته وحالات الإصابة الناجمة عنه هي في إيطاليا وإسبانيا والصين وإيران وفرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولاً عديدة على إغلاق حدودها البرية، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات، ومن ضمنها صلوات الجمعة والجماعة.

مكة المكرمة