قطر تتجه لإجراء فحوصات "فائقة السرعة" لمصابي كورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/nBEVXy

وفرت تقنيات مخبرية جديدة لفحص فيروس كورونا

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-04-2020 الساعة 16:58

تتجه دولة قطر لتنفيذ خطوات جديدة في إطار مكافحتها فيروس "كورونا المستجد"، الذي أصاب أكثر من مليون شخص حول العالم.

وكشف مدير إدارة الصحة العامة بوزارة الصحة في قطر، الشيخ الدكتور محمد آل ثاني، السبت، عن خطط بلاده لإجراء فحوصات فائقة السرعة لتشخيص فيروس كورونا (كوفيد-19).

وأشار في ندوة تفاعلية نظمها "الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي"، إلى أن قطر مستعدة لاستخدام مجموعة من معدات الفحص السريع لمكافحة انتشار الفيروس في البلاد.

وأضاف: "نجري ما يقرب من 2000 اختبار عينة يومياً، كما أننا نتطلع أيضاً إلى الحصول على آلية اختبار سريعة في وقت قريب؛ من أجل إجراء أكبر عدد من اختبار العينات في وقت أقصر".

وتابع المسؤول القطري: "المهمة الرئيسية التي يقوم بها قطاع الرعاية الصحية في الوقت الحالي، هي السيطرة على انتشار العدوى بين أفراد المجتمع؛ لذلك نحن نركز جهودنا على اختبار العينات وتطبيق إجراءات العزل للمرضى".

وأكد أن القطاع الطبي "يتلقى كل سبل الدعم المطلوبة من خلال النهج الاستباقي الذي تبنته الحكومة منذ بدء الأزمة لاحتواء الوضع، وذلك من خلال تطبيقها للإجراءات الاحترازية الصارمة لضمان التباعد الاجتماعي، والحفاظ على القدرة الاستيعابية للقطاع الطبي".

في سياق متصل كشف حسين آل إسحاق، المدير التنفيذي لمستشفى حزم مبيريك، عن تخصيص المستشفى لعلاج حالات مرضى كورونا، وجميع الحالات التي تحتاج عناية مركزة من المصابين به رجالاً ونساء.

وتحدَّث "آل إسحاق" عن رفع الطاقة الاستيعابية للمستشفى من 118 سريراً إلى 250، وكذلك الطاقة الاستيعابية من 16 سريراً إلى 50 للعناية المركزة.

وأشار إلى بناء مستشفى ميداني يتسع لـ250 سريراً، واستخدام غرف الطوارئ كعناية مركزة بعد نقل الطوارئ.

والاثنين الماضي، قالت قطر إنها وفرت تقنيات مخبرية جديدة لفحص فيروس "كورونا المستجد" (كوفيد-19)، وهو ما يشكل نقلة نوعية في التعامل مع هذا الوباء.

وأوضحت وزارة الصحة القطرية، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، اطلع عليه "الخليج أونلاين"، أن التقنيات المخبرية الجديدة "يمكن معها إجراء عدد أكبر من الفحوصات يومياً أكثر مما كان عليه في السابق".

وبيَّنت أن هذا التطور أدى إلى "زيادة في عدد الحالات التي يتم اكتشافها يومياً"، مؤكدة أنه سوف يساعد في الكشف المبكر عن الحالات المصابة، ومن ثم الحد من انتشار الفيروس.

وسجلت قطر، حتى الجمعة 3 أبريل، 1075 إصابة بـ"كورونا"، تعافت منها 93 حالة، في حين توفي 3 أشخاص.

جدير بالذكر أن انتشار "كورونا" زاد بدول الخليج والدول العربية مع توسُّع انتشاره في إيران، بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

وبلغ عدد المصابين بالفيروس حول العالم حتى كتابة الخبر (4 أبريل)، أكثر من مليون و138 ألف شخص، في وقتٍ ارتفع عدد المتوفين إلى أكثر من 61 ألفاً، والمتعافين لأكثر من 236 ألف شخص.

مكة المكرمة