قطر تتعهد بتوفير علاج لـ"كورونا" وتكشف عدد المتطوعين

أنشأت مرافق طبية ميدانية وأجلت أقساط القروض
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZjMpr2

لولوة الخاطر الناطقة باسم اللجنة العليا لإدارة الأزمات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 24-03-2020 الساعة 21:22

أعلنت اللجنة العليا لإدارة الأزمات في قطر، مساء الاثنين، عن توفير مستشفيات ميدانية لعلاج الحالات المصابة بفيروس "كورونا" المستجد، مؤكدة أن الدوحة لن تألو جهداً في توفير علاج للفيروس، في حال أثبت نجاعته طبياً وصحياً.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم اللجنة، لولوة الخاطر، إن مرفقين طبيين مؤقتين أنشئا لتقديم الرعاية لحالات الإصابة الخفيفة بفيروس "كورونا المستجد" بالتعاون بين وزارة الصحة والقوات المسلحة.

وبينت أن العمل جارٍ على تجهيز مرافق ميدانية طبية أخرى في مناطق مختلفة بهدف "توفير الخدمات الطبية لتصل الطاقة الاستيعابية إلى 18 ألف سرير خلال الأسابيع المقبلة".

وأشارت إلى أن دولة قطر حريصة كل الحرص على توفير أعلى مستويات الخدمات الطبية للجميع دون استثناء وبالمجان، مشيرة إلى أن الدولة لن تألو جهداً في توفير علاج تثبت نجاعته طبياً وصحياً.

وأكملت أن هناك العديد من الدراسات على مستوى العالم على مجموعة من الأدوية وتجارب على التطعيمات بشأن فيروس كورونا.

وفي سياق آخر، قالت اللجنة إن مصرف قطر المركزي أصدر تعميماً بشأن تأجيل أقساط القروض المستحقة والفوائد والعوائد لمن يرغب من القطاعات المتضررة التي شملتها قرارات اللجنة العليا لإدارة الأزمات ستة أشهر.

أما على صعيد الإصابات فقد كشف عن تسجيل 25 حالة جديدة بفيروس كورونا، منهم 16 من العمالة الوافدة والبقية من القادمين مؤخراً إلى دولة قطر، موضحة أنه تم إدخال الحالات المصابة الجديدة إلى العزل الصحي التام وإدخال حالة واحدة إلى العناية المركزة.

وأشارت إلى شفاء 4 حالات من الفيروس الفتاك، ليصل عدد حالات الشفاء إلى 41 حالة.

وأوضحت أن مجموعة النقل بسلاح الجو الأميري بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة أشرفت على تسيير رحلات منتظمة للصين لتوفير احتياجات السوق المحلي من الكمامات والمعقمات الطبية.

وشددت على أن هذه المرحلة "مؤقتة وسنخرج منها أكثر صلابة وإيماناً بقدراتنا وشعبنا ومؤسساتنا".

وبينت أن حركة دخول المواد الغذائية والطبية لسكان المنطقة الصناعية "مستمرة بالتنسيق مع الجهات المعنية، حيث يدخل يومياً ما يقارب الألف مركبة لنقل المواد الأساسية، مع أخذ كل الاحتياطات الصحية اللازمة".

وأوضحت أن عدد المتطوعين مع وزارة الصحة وقطر الخيرية والهلال الأحمر القطري للمشاركة في مكافحة فيروس كورونا بلغ 35 ألفاً حتى الآن.

وفي سياق آخر، كشفت أن وزارة التجارة والصناعة ستوقع هذا الأسبوع عقوداً مع 14 شركة لرفع المخزون الاستراتيجي من السلع الاستهلاكية.

وقالت إن وزارة الخارجية تدعو المواطنين وأبناء القطريات وأزواج القطريين والقطريات في الخارج لتسجيل بياناتهم عبر تطبيقات الخارجية وموقع الوزارة؛ وذلك للتواصل معهم في حالات الطوارئ.

بدورها أوضحت الوكيلة المساعدة للشؤون التعليمية بوزارة التعليم، فوزية الخاطر، أن طلبة المدارس الحكومية لم يُعْفَوا من الاختبارات، مشيرة إلى أن الوزارة تقصد بها مستوى الصف الـ12 وبأداء الاختبار في مقار الاختبارات.

 جدير بالذكر أن فيروس كورونا انتشر بدول الخليج مع توسُّع انتشاره في إيران؛ بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة بينهما.

ووفق إحصائية رصدها "الخليج أونلاين" حتى مساء الثلاثاء، فإن أكثر من 414 ألفاً أصيبوا بالفيروس التاجي حول العالم، توفي منهم 18 ألفاً و540 شخصاً، وتعافى أكثر من 108 آلاف.

مكة المكرمة