قطر تحظر التجمعات للحد من انتشار "كورونا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZYVDDM

قطر اتخذت إجراءات وقائية للحد من فيروس كورونا

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-03-2020 الساعة 20:04

أعلنت دولة قطر، مساء السبت، عن إجراءات وتدابير وقائية جديدة تستهدف منع أشكال التجمع كافة؛ للحد من انتشار فيروس "كورونا المستجد"، في وقت كشفت فيه عن ارتفاع بعدد حالات شفاء المصابين بالوباء.

وكشفت اللجنة العليا لإدارة الأزمات، على لسان المتحدثة باسمها لولوة الخاطر، "منع التجمعات في الكورنيش والحدائق العامة والشواطئ والتجمعات الاجتماعية"؛ بناءً على قرار أصدره رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني.

وذكرت اللجنة في مؤتمر صحفي عقدته مساء اليوم، أنها ستنشر دوريات متنقلة في المناطق التي أقرت منع التجمعات فيها، لضبط المخالفين ومعاقبتهم".

وأوضحت أنه سيتم توزيع تفتيش في مناطق الدولة المختلفة، فضلاً عن تخصيص خط ساخن لتقديم البلاغات والشكاوى الخاصة بأي مخالفات لهذا القرار والقرارات السابقة.

وأكدت أن منافذ بيع المواد الغذائية والصيدليات ستعمل بشكل طبيعي وأن خدمات التوصيل، وضمنها المطاعم، مستمرة.

وأشارت إلى أن قطر بكل أجهزتها وهيئاتها المعنيّة تقوم بكل ما عليها للحفاظ على سلامة المجتمع واحتواء الفيروس دون خسائر بشرية، مشددة على أن المسؤولية الفردية والحس المجتمعي يجب أن يسودا لدى الجميع؛ إذ إنهما عامل حسم.

بدوره قال ممثل وزارة الصناعة والتجارة، إنه سيتم إغلاق جميع المنشآت الغذائية في المرافق التي تسبب تجمعات وازدحاماً، مشيراً إلى أن الوزارة وضعت شروطاً صارمة على شركات توصيل الطعام والتزامهم بمعايير السلامة.

أما مدير إدارة العمليات المركزية في وزارة الداخلية القطرية، فشدد على أن القرار ينص على حظر التجمعات في الأماكن العامة وليس حظر التجوال.

في سياق متصل، قالت وزارة الصحة القطرية، في بيان رسمي، نشرته وكالة الأنباء الرسمية (قنا)، إنه تم تسجيل 17 حالة شفاء من المرض، ليرتفع إجمالي عدد المتعافين إلى 27 شخصاً.

وأشارت إلى وجود 4 مواطنين قطريين من بين الحالات الـ17 التي تماثلت للشفاء

وهذه أكبر حصيلة ارتفاع بعدد حالات الشفاء في الدولة الخليجية، منذ الإعلان عن أول حالة إصابة تم تسجيلها رسمياً.

وفي الوقت نفسه، أوضحت الوزارة القطرية أنه تم تسجيل 11 حالة إصابة مؤكدة جديدة بالفيروس التاجي، ليصل إجمالي الإصابات إلى 481.

وبينت أن معظم حالات الإصابة الجديدة ترتبط بالمسافرين الذين قدِموا مؤخراً إلى دولة قطر، ومنها حالتان لمواطنَين قطريين، والأخرى تعود لوافدين.

وشددت على أنها مستمرة في توسيع دوائر البحث واجراء الفحوصات اللازمة للمواطنين كافةً القادمين من السفر، ممن خضعوا للحجر الصحي أو الحجر المنزلي، إضافة إلى جميع المخالطين للحالات المصابة بفيروس كورونا.

جدير بالذكر أن الفيروس الغامض ظهر بالصين أول مرة، في 12 ديسمبر 2019، بمدينة ووهان، لكن بكين كشفت عنه رسمياً منتصف يناير الماضي.

وينتشر الفيروس اليوم في معظم دول العالم، لكن أكثر وفياته وحالات الإصابة الناجمة عنه توجد بالصين وإيران وكوريا الجنوبية واليابان وإيطاليا وإسبانيا والولايات المتحدة.

وحتى لحظة إعداد هذا الخبر، أصاب "كورونا" أكثر من 290 ألف شخص حول العالم، وأدى إلى وفاة قرابة 13 ألفاً.

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولاً عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات، ومن ضمنها صلوات الجمعة والجماعة.

مكة المكرمة