قطر تشدد إجراءاتها وتحذر من الإغلاق مع موجة كورونا جديدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/aD1ydW

رئيس المجموعة الاستراتيجية للتصدي لفيروس كورونا في قطر عبد اللطيف الخال

Linkedin
whatsapp
الخميس، 25-03-2021 الساعة 09:59
- ما أبرز قرارات الحكومة القطرية بجلسة الأربعاء؟

منع التجمعات وحفلات الزفاف بالأماكن المغلقة، وإغلاق مدارس تعليم القيادة وغيرها.

- ماذا بشأن عمل المجمعات التجارية؟

تخفيض طاقة عملها إلى 30%، ومنع دخول الأطفال، وإغلاق المصليات فيها، وقصر عمل مطاعمها على الطلبات الخارجية.

- ماذا قال عبد اللطيف الخال عن فيروس كورونا في قطر؟

جرى اكتشاف إصابات بسلالة جنوب أفريقيا، وزيادة الإصابات بالسلالة البريطانية.

- ماذا عن وفيات الوباء في قطر ؟

قفزت من حالة أو حالتين أسبوعياً إلى 14 خلال الأسبوعين الماضيين.

- كم إجمالي إصابات كورونا في قطر؟ وكم عدد المطعَّمين باللقاح المضاد؟

175 ألفاً و332 حالة مؤكدة، فيما تم توزيع 650 ألف جرعة من اللقاح.

اتخذت الحكومة القطرية جملة من القرارات والتدابير الاحترازية وبعض القيود؛ بعد تسجيل البلاد سلالات جديدة من فيروس كورونا المستجد، وسط تحذير من إغلاق تام إثر زيادة الإصابات.

وفي جلستها الاعتيادية برئاسة رئيس مجلس الوزراء الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني، قضت الحكومة بمنع التجمعات والزيارات الاجتماعية بالأماكن المغلقة في المنازل والمجالس، والسماح بوجود 5 أشخاص بحد أقصى في الأماكن المفتوحة منها.

كما قررت عدم إقامة حفلات الزفاف في الأماكن المغلقة والمفتوحة حتى إشعار آخر، وإغلاق ساحات الألعاب وأجهزة ممارسة الرياضة في الحدائق العامة والشواطئ، وجميع المراكز الترفيهية وأندية التدريب البدني والحمامات وبرك السباحة وحدائق الألعاب المائية.

وستُغلَق أيضاً مدارس تعليم القيادة حتى إشعار آخر، وسيتم إيقاف خدمات المساج وغرف الساونا والبخار وخدمات الجاكوزي.

كما سيُمنع تدريب الفرق الرياضية، سواء في الأماكن المغلقة أو المفتوحة، باستثناء التدريبات التحضيرية للبطولات المحلية والدولية، في إطار نظام "الفقاعة الصحية".

في الوقت ذاته قضت الحكومة باستمرار العمل بإجراءات احترازية سابقة، على غرار القيود المفروضة على أعداد الموظفين (80% من العدد الإجمالي)، ونقل الأشخاص بالحافلات، وتشغيل النقل العام (20% من الطاقة الاستيعابية)، إضافة إلى القيود على ملء المطاعم والمقاهي وصالونات التجميل والحلاقة وأسواق الجملة وغيرها من المنشآت.

كما قررت تخفيض طاقة عمل المجمعات التجارية إلى 30%، وعدم السماح بدخول الأطفال دون 12 عاماً، وإغلاق جميع المصليات بتلك المجمعات، واستمرار إغلاق جميع ساحات المطاعم المشتركة داخلها وقصر عملها على الطلبات الخارجية وتسليمها داخل المطعم فقط.

في الوقت عينه تقرر استمرار فتح المساجد لأداء الفروض اليومية وصلاة الجمعة، مع استمرار إغلاق دورات المياه ومرافق الوضوء.

سلالات جديدة

بدوره قال رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس "كوفيد-19" عبد اللطيف الخال، إنه تم اكتشاف إصابات بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا قادمة من جنوب أفريقيا.

وأوضح "الخال"، الذي يرأس أيضاً قسم الأمراض المعدية بمؤسسة حمد الطبية، في مؤتمر صحفي، أن البلاد تشهد موجة جديدة من الفيروس بعدما ارتفع المعدل اليومي لحالات الإصابة.

ولفت إلى أنه يتم تسجيل أكثر من 500 حالة جديدة، مرجحاً زيادة هذا العدد خلال الأسبوعين المقبلين.

وكشف أن قطر تشهد زيادة بإصابات السلالة البريطانية، التي قال: إنها "أشد عدوى من الفيروسات الدارجة"، مبيناً أن انتشار هذه السلالة "أسهم بشكل كبير، في زيادة حالات الإصابات، وقد تكون أكثر حدَّة مقارنةً بالسلالات الحالية".

وحذَّر من إمكانية الإغلاق التام في حال عدم انحسار الوباء، مطالباً بأهمية الالتزام بالإجراءات الاحترازية للحد من انتشار الفيروس التاجي.

وعن حملة التطعيم، أكد أنه تم إعطاء أكثر من 650 ألف جرعة من اللقاح، ويتلقى ما يقارب 20 ألف شخص اللقاح يومياً، متوقعاً زيادة عدد التطعيمات التي تقدَّم أسبوعياً، إلى 180 أو 200 ألف جرعة.

أرقام مقلقة

بدوره قال أحمد المحمد رئيس وحدات العناية المركزة بالوكالة في مؤسسة حمد الطبية، إن حالات كورونا التي تطلبت دخول المستشفيات خلال الأسبوعين الماضيين، زادت نسبتها أكثر من 70%.

وأوضح أن أعداد الإصابات التي تستدعي دخول العناية المركزة ارتفعت كذلك بنسبة 28%، لافتاً إلى أن هذه الأرقام تدعو إلى القلق، لأنها تتطلب "استعدادات صحية مكثفة لمواجهتها".

وأشار إلى أنه لوحظ خلال الأسبوعين الماضيين، زيادة أعداد الوفيات إلى 14 حالة، بعدما كانت حالة أو حالتين في الأسبوع على الأكثر، مؤكداً أن هذا يتطلب إجراءات صارمة للحد من الجائحة.

يُذكر أن إجمالي عدد إصابات كورونا في قطر بلغ 175 ألفاً و332 حالة مؤكدة؛ منها 161 ألفاً و488 متعافياً و278 حالة وفاة.

مكة المكرمة