قطر تفتتح مستشفى في غزة للتأهيل والأطراف الصناعية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LM27qK

يأتي إنشاء المستشفى، ضمن منحة مالية قدمتها قطر لغزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-04-2019 الساعة 12:49

افتتحت دولة قطر، اليوم الاثنين، مستشفى "الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني" للتأهيل والأطراف الصناعية، في قطاع غزة.

وقال مدير صندوق قطر للتنمية خليفة الكواري، في كلمة خلال حفل الافتتاح: "نعلن اليوم بدء تشغيل مستشفى سمو الأمير حمد للتأهيل والأطراف الصناعية، ليكون أكبر صرح طبي متخصص بالتأهيل والأطراف الصناعية في القطاع".

وأضاف الكواري: "أنشئ المستشفى بإشراف كامل من اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة، على مساحة أرض تبلغ 12 ألف متر مربع، وفق المعايير الدولية"، وفق ما ذكرته "الأناضول".

وأشار إلى أن القدرة الاستيعابية للمستشفى تصل إلى 100 سرير، ويضم أقساماً للأطراف الصناعية، والتأهيل الحركي واللفظي، والعلاج الوظيفي، إضافة إلى قسم للسمعيات.

وشدد على حرص دولة قطر على "توفير خدمات صحية عالية الجودة، لتأمين حياة كريمة للشعب الفلسطيني".

وأضاف الكواري: "حكومة قطر لا تتوانى عن بذل الجهود لمساعدة الشعب الفلسطيني في تحقيق أهدافه التنموية".

من جانبه، أشاد وكيل وزارة الصحة بغزة، يوسف أبو الريش، في كلمة له خلال حفل الافتتاح، بدور قطر في "دعم الشعب الفلسطيني بقطاع غزة".

وقال أبو الريش: إن "قطر كان لها إسهامات في المجالات كافة بغزة، والقطاع الصحي أحد هذه المجالات".

وأضاف: "القطاع الصحي في غزة استطاع أن يصمد أمام الحصار، بفعل إسهامات مختلفة، كان أبرزها ما قدمته له دولة قطر من خلال مؤسساتها المختلفة".

وذكر أن مستشفى "الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني" سيكون إضافة نوعية للقطاع الصحي بغزة، وسيقدم خدمات نوعية لم تكن موجودة من قبل.

ويأتي إنشاء المستشفى، ضمن منحة مالية قدمتها دولة قطر لقطاع غزة في عام 2012، بقيمة 407 ملايين دولار، وشملت مشاريع عديدة، أبرزها: بناء حي سكني، وتعبيد طرقات رئيسة تصل مدن القطاع وقُراه بعضها ببعض.

وسبق أن قدمت قطر أيضاً في أكتوبر الماضي، دعماً لقطاع غزة، بقيمة 150 مليون دولار، كمساعدات إنسانية عاجلة، للتخفيف من تفاقم المأساة الإنسانية بالقطاع.  

مكة المكرمة