قطر تقدم موعد ثالث مراحل رفع قيود كورونا لـ28 يوليو

بدلاً من 1 أغسطس المقبل
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/d21QnJ

من المؤتمر الصحفي الذي عقدته وزارة الصحة القطرية (تلفزيون قطر)

Linkedin
whatsapp
الأحد، 26-07-2020 الساعة 20:32
-  متى كان مقرراً أن تبدأ المرحلة الثالثة لرفع قيود كورونا؟

1 أغسطس 2020.

- ما سبب تقديم موعد بدء المرحلة الثالثة؟

مسؤول قطري قال إنه بسبب تعاون أفراد المجتمع للحد من كورونا.

أعلنت الجهات المختصة في دولة قطر، اليوم الأحد، تقديم المرحلة الثالثة من خطة رفع القيود المفروضة من جراء جائحة كورونا إلى 28 يوليو الجاري.

وقال عبد اللطيف الخال، رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس كورونا، إنه تقرر تقديم موعد بدء المرحلة الثالثة إلى الثلاثاء المقبل، بدلاً من السبت غرة الشهر القادم.

وأرجع "الخال" قرار السلطات القطرية إلى "تعاون أفراد المجتمع" للحد من تفشي الفيروس التاجي.

وأوضح أن الوباء في دولة قطر "آخذ في الانحسار"، مبيناً أن أعلى معدل الإصابات كان في شهر مايو الماضي، قبل أن ينخفض منذ ذلك الوقت عدد الإصابات اليومية المسجلة.

ومن شأن هذا القرار أن يسمح بعودة المقيمين العالقين خارج قطر ابتداء من الأول من أغسطس المقبل، كما يتوقع أن تعود المؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص وجميع الأنشطة التجارية إلى العمل بكامل طاقتها وبكامل موظفيها، علاوة على فتح باقي المساجد وعودة المرافق السياحية لنسب إشغالها الطبيعية.

بدوره أعلن حمد الرميحي، مدير إدارة حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية في وزارة الصحة، إعادة فتح النوادي الصحية وصالات اللياقة البدنية والمسابح الخارجية والمتنزهات المائية بسعة 50% في الحد الأقصى.

كما أعلن إعادة فتح صالونات الحلاقة وتصفيف الشعر بسعة تصل إلى 30%، مطالباً بضرورة ارتداء الكمامات، كما أن دخول الزبائن لن يتم إلا وفق مواعيد مسبقة.

وسيفتح عدد من المساجد الجديدة لصلاة عيد الأضحى، وفق المسؤول القطري.

وبينما ستواصل مراكز التسوق العمل بنسبة تشغيل تصل إلى 50%، مع منع دخول الأطفال تحت 12 عاماً، ستعمل الأسواق الشعبية بنسبة تشغيل لا تتجاوز 75%، مقابل 30% لأسواق الجملة، بحسب "الرميحي".

وشرعت دولة قطر في تطبيق أولى مراحلها منتصف يونيو الماضي؛ لرفع القيود التي فرضتها، في مارس، للحد من انتشار فيروس كورونا في البلاد، فيما تبدأ المرحلة الرابعة والأخيرة في مطلع سبتمبر المقبل، وتشمل عودة الحياة إلى ما كانت عليه قبل فرض التدابير الاحترازية لمكافحة الوباء.

وبلغ مجموع الإصابات في قطر منذ ظهور الوباء 109 آلاف و305 حالات مؤكدة؛ منها 106 آلاف و24 متعافياً، فضلاً عن 165 حالة وفاة، وفق آخر الأرقام الرسمية المعلنة.

مكة المكرمة