قطر تلزم الطلاب بالحضور التناوبي من مطلع نوفمبر.. بهذه الشروط

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A35DqQ

الوزارة شددت على ألا يتجاوز عدد الطلاب داخل الفصل الواحد 15 طالباً

Linkedin
whatsapp
الخميس، 22-10-2020 الساعة 09:51

- متى سيبدأ الحضور التناوبي للمدارس؟

مطلع نوفمبر المقبل، على أن يستمر العمل بالتدابير الصحية التي تفرضها الجهات المختصة.

- هل هناك استثناءات من هذا القرار؟

يجوز استثناء الطالب المصاب بمرض مزمن إذا قدّم ما يثبت ذلك، وسيترتب على مخالفة القرار إجراءت قانونية.

اعتمدت وزارة التعليم والتعليم العالي القطرية نظام الحضور التناوبي الفعلي للطلبة في المدارس الحكومية والخاصة ورياض الأطفال، وألغت صلاحية الاختيار بين الحضور الفعلي أو التعلّم عن بعد، ابتداءً من مطلع نوفمبر المقبل.

وجاء القرار بناء على مؤشرات الصحة العامة والمتعلقة بفيروس كورونا المستجد والمتابعة والتقييم المستمرين للعملية التعليمية في ظل الجائحة، وفي إطار معطيات الوضع العام، بحسب ما نشرته صحيفة "الشرق" المحلية، الأربعاء.

كذلك قررت الوزارة رفع متوسط نسبة الحضور في جميع المدارس الحكومية والمدارس ورياض الأطفال الخاصة إلى 42% من الطاقة الاستيعابية للمدارس طبقاً لجدول الحضور التناوبي الأسبوعي.

ونص القرار الجديد على إلزامية الحضور بداية من 1 من نوفمبر المقبل للمدارس الحكومية وللمدارس الخاصة، طبقاً لتقويمها الأكاديمي بعد انتهاء اختبارات منتصف الفصل الدراسي الأول.

ومن المقرر أن تبدأ اختبارات الفصل الدراسي الأول في دولة قطر 25 أكتوبر الجاري وتنتهي يوم 1 نوفمبر المقبل، على أن يطبق نظام التعليم المدمج طبقاً لجداول الحضور التناوبي الأسبوعي.

وألزم القرار جميع المدارس الحكومية والخاصة بتقسيم العدد الكلي للطلبة في المستوى الواحد إلى شعب دراسية بحد أقصى 15 طالباً في الشعبة الواحدة، مع ترك مسافة 1.5 متر بين الطالب وزميله في الصف.

كما شدد على الالتزام بوضع الكمامة على حسب المرحلة الدراسية، وعلى أن تتولى المدرسة تنظيم دخول الطلبة وخروجهم إلى مبنى المدرسة لمنع التزاحم ومراعاة التباعد الجسدي.

ويستثنى من الحضور  لمبنى المدرسة خلال الفصل الدراسي الأول الطالب المصاب بمرض مزمن ولديه شهادة طبية معتمدة بذلك بحيث يكون دوامه كاملاً عن بعد.

وأكدت الوزارة ضرورة التزام كل الإداريين والمعلمين بتطبيق الإجراءات الاحترازية والتعاون التام مع الجهات المعنية في حال اكتشاف أو الاشتباه بأي حالات إصابة بالفيروس.

وطالبت بالتعامل بحزم في حال رصد أي مخالفات في تطبيق الإجراءات الاحترازية في المدارس، مشيرة إلى أن إجراءات قانونية سيتم اتخاذها بحق مخالفي التعليمات.

وأجازت الوزارة تطبيق نظام الفترتين في المدارس ورياض الأطفال الخاصة بشكل يومي، شريطة ألا تتجاوز نسبة الحضور في الفترة الواحدة 42%، بعد الحصول على موافقة مسبقة من إدارة شؤون المدارس الخاصة بالوزارة.

وتلتزم المدارس التخصصية والتقنية ومدارس ذوي الاحتياجات الخاصة ومدارس القرى بنفس نسب الحضور المذكورة، بحسب القرار.

وفي المدارس التي تتضمن عدداً قليلاً من الطلاب يكون الدوام للجميع بنسبة 100% طوال الأسبوع، شريطة ألا يتجاوز عدد الطلاب في الشعبة الواحدة 15 طالباً مع الحفاظ على مسافة 1.5 متر بين الطلبة.

وقالت الوزارة إن هذه التعديلات تهدف إلى مصلحة الطلبة والعمل على عودتهم التدريجية للبيئة المدرسية لما لذلك من فوائد عديدة على التحصيل الدراسي وعلى الجوانب النفسية والاجتماعية للطالب.

وأكدت أن صحة وسلامة الطلبة وكادر التدريس والإدارة وكل العاملين في المدارس من أهم أولوياتها، وأن الوضع العام من ناحية فيروس كورونا في المدارس مطمئن جداً وفقاً للمعطيات والأرقام.

وبلغ مجموع الإصابات بالفيروس في دولة قطر 130.210 حالات، في حين بلغ مجموع المتعافين من المرض 127.093 حالة، ووصل مجموع الوفيات إلى 225 حالة.

مكة المكرمة