قلق أممي من تراجع واردات الغذاء عبر ميناء الحديدة اليمني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/681Adm

تعطل عمليات الميناء من شأنه أن يعرقل الجهود الإنسانية لمنع المجاعة باليمن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 27-11-2018 الساعة 18:15

أعرب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، الثلاثاء، عن قلقه بسبب تراجع عمليات الشحن في ميناء الحديدة اليمني الرئيسي، حيث تراجعت إلى قرابة النصف خلال أسبوعين لعزوف شركات الشحن؛ بسبب انعدام الأمن في المدينة الواقعة تحت سيطرة الحوثيين.

وقال إيرفيه فيروسيل المتحدث باسم البرنامج: "يشعر برنامج الأغذية العالمي بالقلق الشديد إزاء انخفاض العمليات بنسبة 50 بالمئة تقريباً في ميناء الحديدة على مدى الأسبوعين الماضيين".

وأضاف فيروسيل: "شركات الشحن تُحجم على ما يبدو عن التعامل مع ميناء الحديدة بسبب ارتفاع مستويات انعدام الأمن في المدينة".

وأشار إلى أن "برنامج الأغذية الذي يوفر حصصاً غذائية لثمانية ملايين يمني شهرياً يحاول التوسع في عملياته لتفادي حدوث مجاعة"، موضحاً أن "البرنامج لديه مخزونات غذاء تكفي شهرين آخرين في اليمن".

وتابع  المتحدث باسم البرنامج: أن "أي تعطل في عمليات الميناء من شأنه أن يعرقل الجهود الإنسانية لمنع المجاعة، كما سيزيد من ارتفاع أسعار السلع الغذائية في الأسواق ممَّا يجعل من الصعب جداً على أغلبية اليمنيين توفير الغذاء لعائلاتهم".

وتحدث عن أن "ميناء الحديدة كانت به سفينة واحدة فقط يوم الاثنين، وهو أمر غير طبيعي في ميناء تكفي طاقة التفريغ به حالياً سبع سفن"، مضيفاً: "نحن بحاجة لطمأنة القطاع الخاص لنقول لهم عودوا إلى الميناء".

وقال برنامج الأغذية العالمي إنه في ضوء وصول 70 بالمئة من الواردات عبر ميناء الحديدة فإن انخفاض شحنات القمح وغيره من الإمدادات سيؤثر على مخزونات الغذاء في اليمن الذي يواجه فيه 14 مليون شخص خطر المجاعة بعد حرب دائرة منذ نحو أربعة أعوام.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ريل لوبلون: إن "مارتن غريفيث، مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن، يسعى لأن يكون للأمم المتحدة دور في الإشراف على الميناء، وإنه يواصل مشاوراته قبيل محادثات سلام مقررة في السويد الشهر المقبل".

ويشهد اليمن، منذ نحو أربعة أعوام، حرباً عنيفة بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المسنودة بقوات التحالف السعودي الإماراتي، من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي من جهة أخرى.
وفشلت كل المفاوضات ومحاولات التوصل إلى وقف لإطلاق النار منذ سيطرة مليشيات الحوثيين، المدعومين من إيران، على العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014، وتدخُّل التحالف بالنزاع في مارس 2015، بزعم دعم حكومة هادي.

وقُتل في الحرب اليمنية، منذ التدخل السعودي، أكثر من 10 آلاف يمني، في حين أصيب أكثر من 53 ألف شخص، بحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية.

وبحسب الأمم المتحدة، يشهد اليمن "أسوأ أزمة إنسانية في العالم"، كما يواجه خطر المجاعة.

مكة المكرمة